جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

يومياتي مع ذوي الإحتياجات الخاصة

0 198

يومياتي مع ذوي الإحتياجات الخاصة

بقلم/شريفة اشرف اخصائية التخاطب

مصطفي طفل عمره 4 سنوات يعاني من ” تأخر في اللغة ”

وهي عبارة عن مشاكل في نحو الكلام مثل:-

( قلب الضمائر-صعوبة في توظيف الأفعال-حذف حروف الجر من الجملة …الخ)

عندما جاءت به والدته إلي العيادة تبين أنه الولد الوحيد لديها مما أدي إلي تدليله بشكل مفرط،

لاحظت والدته بعض السلوكيات الخاطئة كرمي نفسه علي الأرض وعدم إستجابته للأوامر

وتعود هو بأنه عندما يريد شيئا ما يبكي حتي يحصل عليه،

كانت كل هذه السلوكيات ناتجه عن التدليل الزائد له من والديه، فهو يحصل علي كل شئ يريده وكل أوامره مجابة .

قدمت للطفل برنامج يتضمن بعض القصص المصورة لتوضيح الأفعال التي يجب علينا فعلها

والتي لا يجب علينا فعلها وكيفية الأستفادة منها في حياتنا،

وقدمت برنامج إرشادي للأم لتوضيح كيفية التعامل معه وأوضحت لها أن تتبع إسلوب “الإطفاء ”

وهو إزالة سلوك غير مرغوب فيه أو العمل على وقف حدوثه في المستقبل

فالطفل قد يقوم بتصرفات سيئة بهدف لفت الأنظار إليه؛ لذلك يجب تجاهله حين يُخطئ وعدم لفت النظر إليه

علي سبيل المثال عندما يقوم طفلك بالبكاء من أجل شراء حلوي معينه لا تحضريها له أثناء البكاء، ولكن عليكِ تجاهله حتي يهدأ تماما

ثم احضري له ما يريد حتي يعرف أن البكاء سلوك خاطئ ولن يفيده إتباعه مرة أخري …

يتسبب التدليل الزائد في تدني الإحساس بالمسؤولية في نفس الطفل ولا يستطيع مواجهة متاعب ومصاعب الحياة ويصبح شخصا

اعتمادياً اتكالياً وهذا لا يعني إستخدام اسلوب الحرمان

فلا التدليل ولا الحرمان يفيدان في تربية الطفل فخير الأمور أوسطها .

إلي اللقاء في يومية جديدة من يومياتي مع ذوي الإحتياجات الخاصة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.