جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

” يكفي أن تقولي أحبكَ”….. بقلم / نعمان رزوق

0 37

” يكفي أن تقولي أحبكَ”….. بقلم / نعمان رزوق

1-
يكفي أن تقولي .. أحبكَ
لينهض من كل مسامةٍ من جلدي غصنُ شجرة ..
و لِتهدمَ جميع عصافير العالم أعشاشها
و تستقرّ في قاعي الأخضر

2-
الذي قال أني أحبكِ
غبيّ ..
غبيّ جداً ،
أنا فقط مذ عرفتُكِ
لَمْ أجدنِي

3 _
الذي قال أني أقشرُ الريحَ من كُلها
إلى نصفها
و حتى اللاشيء منها
باحثاً عن رأسي
كأحمقٍ يتجوّل كثيراً خارجه ،
أو عن قلبي
كشجرةٍ لا تُرضِع رقصَها الأخضر لوريقةٍ ذابلة ..
حين على مسرحِ الريح
يحاصرُ خصرَها عزفُ الأجنحة ،
كذابٌ جداً
أو
ليسَ منا ..
أنا فقط مذ أحببتُكِ
لَمْ أَجِدْني

4 –
الذي قال أني أطرطشُ الصَّباحَ بالرقصِ أحياناً
و بالجنون
أحياناً أخرى ..
مذ جازاً بقلبي يعزفُ ضحكاتكِ زمهرير .. ،
و أني
أعاقرُ الحنينَ (سَكِّاً) .. من غير ثلج
أو برتقال ..
أو عبوةِ كولا ناسفة ..
أعاقرهُ
بتهورٍ مُتَوالٍ
كقريةٍ من الجنِّ تغمر الأرضَ فجأةً
بنارها المطرودةِ من سماء .. ،
و أني
على طرقاتِ قريتنا المصبوغةِ جيداً .. بنهار ٍمُطفأ
أدورُ بلا طقسٍ
كهنديٍّ قُرمزيّ
حولَ قصائدي التي أشعلها أحياناً .. لأراني ..
غير قاصدٍ
أنْ تعبثَ الحروف الناجيات من اللهب
بأثواب الصبايا اللواتي يختبئن بمثل هذا الوقت من اللاوقتِ
بين أفخاذهنّ ..
كميموزا بوديكا
خوفاً
مِنْ أنْ تفوعَ فجأةً من حقيبة اللهِ فحولةُ قديس ..
أو بلا رأفةٍ
يُدلدل فوقهنّ صِدِّيقٌ لسانَه ،
الذي قال ذلك
كذابٌ جداً
أو
ليسَ منا ..
أنا فقط مذ أحببتُكِ
لَمْ أَجِدْني

5-

الذي قال أني أحبكِ ..
تَسرَّعَ كثيراً ،
و جِداً .. أسرَف في التهوّر ،
أنا فقط
كذاك الرصيف اللعين الذي
حين تمرين كحرب فوقهُ ..
لا يعرف في قلبهِ
أين يدفنُ القتلى

نعمان رزوق
( ميموزا )
من مجموعة
ميلان لا يشبه الرقص

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.