جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

يا أهلَ مصر.. شعر / مدحت عبدالعليم بوقمح الجابوصي

0 106

يا أهلَ مصر

شعر / مدحت عبدالعليم بوقمح الجابوصي

ذِكْرُ التصابي يُؤجِّجُ دائماً ناري……ويبعثُ الشوقَ في قولي وأشعاري
إني ذكرتُ وهلْ ينسى أخو طربٍ……ليلَ الغرامِ وذا أولى بتذكارِِ
ما كنتُ أنسى وإنْ مرَّتْ بنا مِحَنٌ……والدَّهرُ عادَ بأحداثٍ وأقدارِ
ما زالَ في قلبِ مُشْتاقٍ ومُهجتِهِ……ما يُثقلُ الصبَّ من شوقٍ وإعثارِ
يكادُ يفضحُهُ شوقٌ ويسلُبُهُ…..هذي الإرادةَ لولا بعضُ إصرارِ
من كابدَ الشوقَ يدري ما يجودُ بهِ……قلبُ الخليِّ ويسمو نحوَ أشعاري
ذو الشوقِ إمَّا أديبٌ قولُهُ حِكَمٌ…….كمثلِ عنترَ هذا الضيغمُ الضاري
وقد يكونُ أخو الأشواقِ محترقاً…..يهيمُ بالشعرِ لكنْ غيرُ شعَّارِ
سيَّانَ من شعروا والعاشقونَ ومن……. قد كابدوا الشوقَ في ليلٍ وإسفارِ
******
مصرُ التي صمدتْ في كلِّ نائبةٍ……هيَ وحدَها سبقتْ في كلِّ مضمارِ
بفضلِ سادتِها والقائمينَ على …..أمرِ البلادِ وجيشٍ جدِّ جرَّارِ
هل من رسولٍ إلى قومي فيخبرُهُم…..أنَّ السلامةَ في أرضي وأقطاري
الحُسنُ فيها وفي قومٍ بها كُرَمَا……لايعدمُ السعدَ من يهوى لذي الدارِ
لولا لقاءُ أُناسٍ في مدائنِها ……لَمَا فرحتُ بدينارٍ وقنطارِ
فكم يتوقُ فؤادي كلَّ أونةٍ……. إلي الأحبَّةِ من أهوى بإكثارِ
من لا أُكابدُ همَّاً عندَ رؤيَتِهِم…….أهلِ البشائرِ في يُسرٍ وإعسارِ
من قدَّموا أدبي في كلِّ نازلةٍ…… حتى علا قلمي في كلِّ مضمارِ
لولاهُمُ حُبِستْ في أسطري حِكَمٌ……فكم أشادوا بمنثوري وأشعاري
ذي مصرُنا أبداً في أهلِها كرمٌ…… والعزُّ فيها وذا وعدٌ من الباري
من حُبِّ مصرَ فؤادي دائماً طرِبٌ……دوماً يحنُّ إلى أرضي وأمصاري
من عاينَ الحُسنَ في أرضي فذا كَلِفٌ…… كم قد يُجلُّ بلادي جمَّ إكبارِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.