جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

ومضةٌ في العمر بقلم/ أحمد عفيفي

0 34

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

بقلم/أحمد عفيفي-” ملتقى الأدباء والمثقفين العرب “

- Advertisement -

لمًا بدا الطيرُ انتحيتُ بأيكةٍ
حتى غدا
لمًا شدا أشهرتُ وجدي لمن
بقلبي -تبغددا-
والذي عشق انتمائي..الآن
يقطرُ في الحنين ويحجُبا
*
لمًا بدت تمشي الهُوينا ترا
قصت بالقلب أوردةُ الحنين
وأخمدت فيًَ الغضب
عجبٌ عجب
يازهرة لم تُحتوى,ياومضة
في العمر,ياسمت الشفق
بي رافدٌ بالقلب مُفعمُ بالحوى
ما بين اصباحٍ وامسٍ يتسق
*
لمًا بدت ترمي السلام رأيتُ
نهراً من فُرات العمر في
عينيها ساكن
قلتُ يبدو الخيرُ آتٍ
شفًَني لحنٌ شجيًٌ , راقني
أشدوه في جُنح الظهيره
هل تلومي الطير إذ ما الطيرُ
أفشى عن جنانٍ بين عينيكِ
الجزيرة؟
*
هذه الأصداءُ من قلبٍ خفوق
شفًَه بالوجدِ مسًٌ من أثيرة
هدهديني أو فغنًِي أو فبوحي
واضمُميني علًَني أقتاتُ دفئاً
أو حـيــــاه
علًَني أستلًُ طوقاً للنجاه
علًني أنسلًُ من غبن البشر
*
هذه السُحبٌ العوابس لم تكُ
في طلعتك
فقد رأيتكِ في المساءِ:شهيًَةً
في بسمتك
فلماذا تمتشقي الشقاء,تُيمًِمين
إلى الخطر
لا تقولي:محض ظن, فقد
رأيتُكِ بالفناءِ عاقصةً يديكِ
وفي عينيكِ أغوارٌ , وفي
السمت: اغتراب
أنا لا أرى ما تكتمين وإنما
أفياؤه في ناظريكِ..ترفًَقي
إن شئتِ غنيًتُ الكلام العذب
حتى تعجبي , أو تطربي
سيًَان إن أوجزتُ , أو أشعلتُ
هذا الليل: شجواً , فارقُبي
أنا عاشقٌ حتى العنان وليت
قلبكِ يقتدي
ما كنتُ بالمُقترولا المُترهًِبِ
حسبي بأنًَكِ منبعٌ عذبٌ شهيًُ
المشربِ
لي أن اسوس فداحة الدهر
العصيًِ
فمن يفي بالضوءُ إن لم تقربي؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.