جريدة النجم الوطني

وداد الواسطي

0 32

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سينتهي كل شيء ياعزيزي
لكننا لن نعود كما كنّا
سألجأ إلى طريقة أخرى في ترتيب حياتي
ساسخرُ من ذاتي فأنا لا أملك إيمانا اضعفُ من ذلك

منتشية بكل هذه الأحلام الكاذبه
اغمضُ عيني
انام قريرة العين في مدينة لاتعرف الحبّ

اشياءا كثيره كانت تطير من جسدي
عشُّ عصفور بنيته ذات يوم على كتفي
قاربٌ ورقيّ دفعته إلى نهر أحلامي
رسائل غربتي
دخان قصائدي ومدن رسمتها على خارطة أيامي

هكذا بين فكرة وأخرى
انقرُ جدار ذاكرتي
ذاكرتي المزدحمه بالشوارع والمدن
والحروب
بحقول القمح
ومفاصل الوقت
هكذا امضي أجرّ خلفي جيشا من الخيبات وانا اردد
لابأس
لعل
قد
عسى وربما

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.