جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

وحيد ابوالجول

0 17

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

لا شيءَ خلف هذه اليد
اليد اليمنى
عادة لا شيءَ
فقط هو الهواءُ
إلا أنني ألمح صفاً من الذئاب لنصف ساعة
وصفاً من طيور النقار
وأيضاً ثلاثين سنجاباً حين يبرد المكان قليلاً
الغابة عادة لا تظهر في الليل
ولا عند اكتمال القمر
أو تتمايل مثل الإوز
حين يغرب جانب من كرة البلور
لا شيءَ خلف اليد
ولا تحت ذوبان ظلين
عادة أنام في هذا الوقت
بين الساعة الرابعة والخامسة مساءً
وفي أحيان قليلة أرقص وأنا عارٍ تماماً
بعد أن أملأ فضاء الغرفة بألف ملاك
ألف صغيرة لا تتعدى المتر
عادة أغرق في عدِّ الزوارق الورقية
بعد أن يلفظ الديك خيط الصباح
وشيئاً بسيطاً من سواد القصص
لا شيءَ خلف هذه اليد
يدي اليمنى
فقط هو الهواءُ
إلا أنني ألمح ثلاثة أولاد يقفزون لأعلى من أكتافهم
يقفزون وعلى شفاههم أثر الماء
وألمح سحابة حين يجف الريق
لم ألمح مطراً
ولا زهرة واحدة من زهرات الشمس
لم ألمح مالك الحزين
أو يغلب رأسي النعاس
عادة لا تظهر الغابة إلى الوجه مثلما تظهر الأحلام
ولا تموت
أو تجف
عادة يتملكني الضحك
دون سبب
ويتملكني الفيضان عندما أرى السراب من بعيد
من ثم الرحيق
الحب الذي يدفعني نصف خطوة إلى الأمام
ونصف خطوة أخرى كي لا أصاب بالأذى
أو أضيع


- Advertisement -

وحيد ابوالجول

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.