جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

” وجَعُ الشِّعْر” كلمات/ ختام حمودة

0 90

” وجَعُ الشِّعْر” كلمات/ ختام حمودة

الـشِّـعْـرُ أَمْــسَـى غَـارِبَـا بِـرَبـابِي = وَقِــرابُ رُوحــي يَـمْـتلي بِـعِـتابِي

مَـعْـمُـودَةٌ وَدَوا الــجُـروحِ مُـسَـمَّمٌ = وَمَـواجِـعي سـاقَـتْ رِيـاحَ عَـذَابي

لَـكَ أَنْ تَـظَلَّ مُصَافِحَـا كَفّ الْهَـوَى = وَبِـــإنْ تُـحِـبَّ وَتَـكْـتّـوي بِـغِـيابِي

أَنَا غُرْبَةُ المَنْفَى الْمُسَجَّى بِالنَّوَى = لا لَــنْ أَعُــودَ وَلَـنْ يَـجيء جَـوابي

إِنِّـــي نَــزَعْـتُ الـيـوم كَــلّ تَـجَـذّرٍ= وَغَــدَا الْـبَنَفْسَج يَـلْتَــوي بِـسَرابي

قَــدْ كُـنْـتُ شـاعِرِة الـمَنَافِيَ مَـرَّة = وَهَــوَتْ حِـرابـي هَـشَّـةً بِـمُصَابِي

وَجَــعُ احْـتِـضاري ما يَـزال مُـلَوِّحَا = وَجَـنـازَتـي نَــقَـرَتْ تَدُقُّ بِـبـابِي

أَنـــا رُبَّـمـا قَــدْ كُـنـتُ يَـوْمَـا جَـنَّـة = وَعَـلى الـدُّروبِ تَـقَطَّعَتْ أّسْـبابي

وَمَدى السَّرابِ بِهِ مَشَيْتُ بِغُرْبَتي = وَأَسَـى الْـحَياة يَـخُطّ فـي أَعْتابــي

ما عُـدْتُ شاعِرَة أَنا أَشْدو الَهَوى = بِدُروبِ شَـعْـرٍ وَالـحُروف صِحابي

وَجَـعـي يَـفُـورُ بِكُـلِّ حَرْفٍ كُـنْتهُ = وعـلى خُطوطِ الحُزْنِ صارَ نِصابي

أنـا آخـر الـمَلكات في مُدُنِ الهوى = والآن صِـرْتُ بِـصَـفْـحَةِ الـغُـيّـابِ

وَالـقَـهْرُ يَـعْـزِف لـي عَـذابات الأنـا = بَـمَـدى الـسَّرابِ لِـيَسْتَفِزَّ حِـرابي

وَيـعـود يَـفْـتَح بــابَ كُـلَ مَـواجِعي = نَــحْوَ الـرحـيـل لـخَـلّـة الأَعْـطابِ

مــا هَـمَّـني ورد يزيّن شُـــرْفتــي = فَـالـسُّـمُّ يَـنْـفثُ سُـمَّـهُ بِــــرِِحـابي

يــا حُــزْن كَــمْ مِـنْ مَـرَّةٍ كُـنَّا مـعا = وَالـمُـرُّ حَـنْـظَـلَ مُـــرَّهُ بِـشَـبـابي

مُـدُن احْـتِراقي في احْتِراقي زَفْرَةٌ = مَــنْــفِـيَّـةٌ بِــعَــواصِـم الأَغْـــرابِ

وَتَـرَكْتُ ظِلّي في شُقوقِ مَدينَتي = وَهَــوَى الـصُّمُــودُ مُـشَتِّتًا أسْـرابي

مـا عادَ شَيء فــي الحَياةِ يَشُّدني = إلّا الــغِــيـاب يَـلُـفّـنـي بَـضَـبـابـي

مـا عُـدتُ أرْغَـب أنْ أكـونَ حَـقيقَةً = فَـأنـا الـتَّـشَظِّيَ قَـدْ أهـالَ تُـرابي

مـا بَـينْ صَـبْري وَاحـتِراق تَـصَبّري = نـطق الـشعـور بِـغنَّةِ الإطْـنابِ

مُـذْ صِـرْتُ حُـزْنَــا عِـنْد أوّلِ دَمْعَةٍ = فَـوْقَ الـيَـبابِ بِـعَـتْمةِ الـسِّـردابِ

فـازْعَقْ كَما صَوْت الرِّياح بِخَيمَتي = فـأنا الـتَّـشتّت قَـدْ أضـاعَ صَـوابي

……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.