جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

هكذا اذن /الشاعر جبار الكواز العراق

0 72

هكذا اذن /جبار الكواز

ولأنني لم ادعْ ذاكرةَ الحقائبُ
تقتنصُ اسرارَ المحطاتُ
خبأتُ اسمي في مشكاتها
وظللتُ اصرخُ في اعماقي :
من علّمَ الضفافَ ؟
ومن ألجمَ النهرَ في الكلمات؟
فغادرَ بصمتٍ نحو الابار
+++
هكذا إذن
لم تكنِ المحطاتُ احاديثَ
ولا المسافرون مييتين
ولا الحقائبَ تدققُ اسماءَ الغرباءِ
لتكشفَ شواردَهم
+++
الحقائبُ
والمحطاتُ
والمسافرون
مآتمُ لم تتقنِ الحزنَ
ولم تسرقْ قبسَ الروحِ
لتشكّلَ منه إسمَها
كأنَّ اسمَها سحابةٌ
وعنوانَها مطرٌ
وهروبَها مواعيدُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.