جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

هؤلاء – جبار الكواز – أديب عراقي

0 32

هؤلاء
وهم يوصدون حلمي بترياق أكاذيبهم
لم يتقنوا الدرس
فالجسر المنهوك بأصابع الماء
لم تغادره وجوهُ الغرقى
والسوق في سؤاله الازلي
ما زال يرتّقُ اسمالًه بالمطر
فمن ذا اللائذ بالظلمة؟ !
وهو يدسُّ النهارَ في صرّة البداةِ
وهو يعلن أسرارَه في خُطَبِ الهواء
وهو يوقد من أجسادنا شموعَ أعياده
وهو الذي ليس هو
كما عرفناه
بعد أن تيبّسَ كعرجون قديم
وقال ما قال
في زوال الصبا
وآنحسار الفصول
وضياع الأسئلة
وهو الذي ليس هو
مازال نائما في إسطبلِه
يوصل الكذبةَ بالبهتان
ويبكي حين يقرأ
دعاءَ الاستغفار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.