جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

” نيل إعلام زفتي ” يناقش أسباب تلوث الغذاء والالتهابات الكبدية الفيروسية

0 31

” نيل إعلام زفتي ” يناقش أسباب تلوث الغذاء والالتهابات الكبدية الفيروسية

متابعة – علاء حمدي

تلوث الغذاء هو احتواء الطعام أو الماء على ما يجعله غير صالح للاستهلاك الآدمي أو الحيواني، سواء كانت كائنات دقيقة ضارة، أو مواد كيماوية سامة أو غذاء ملوث بالمواد المشعة القاتلة، مما قد يترتب على تناول الغذاء إصابة المستهلك بالأمراض، التي تعد أشهرها أمراض التسمم الغذائي ، ومن هذا المنطلق عقد مركز النيل للإعلام بزفتى ندوة إعلامية بعنوان ” تلوث الغذاء والالتهابات الكبدية الفيروسية ” بالإدارة الزراعية بزفتى استهدفت : رفع الوعى الصحى للحد من الأمراض الفيروسية.

تحدث فى اللقاء الدكتورة منى محمد حسين مسئول الفيروسات الكبدية والإيدز بالإدارة الصحية متحدثة فى البداية عن التهاب الكبد الفيروسي “الوبائي” ( أ ) على أنه مرض فيروسي حاد يصيب الكبد، ويكون البدء عادة فجائيًّا بحمى وفقدان الشهية وغثيان وانزعاج بطني، ويعقب ذلك خلال أيام قليلة اصفرار، وتزداد شدة المرض مع تقدم العمر، ويكون كثير من حالات الإصابة بالعدوى بلا أعراض، وبعضها خفيف دون اصفرار للجلد ، خاصة في الأطفال.

وأضافت أن مدة العدوى : تبلغ أقصاها خلال النصف الأخير من فترة الحضانة، وتستمر أيامًا قليلة بعد ظهور الاصفرار أو أثناء ذروة نشاط أنزيمات الكبد ناقلة الأمينات في الحالات التي لا يصاحبها يرقان، وتكون غالبية الحالات غير معدية بعد الأسبوع الأول من اليرقان، ولا يحدث نثر طويل الأمد أو مزمن للفيروسات عبر البراز.

وأوضحت أيضا أن مصدر العدوى هو الإنسان وطرق الانتقال: تنتقل العدوى من شخص إلى آخر فيفرز الشخص المصاب الفيروسات في البراز، وعندما يتناول الإنسان الطعام أو الشراب الملوث بالمادة البرازية فإنه يصاب بالعدوى.

وأشارت فى حديثها إلى التهاب الكبد الوبائي ب : ف95% من المرضى يشفى المريض شفاءً تامًا بدون أي مضاعفات جانبية. وتبقى الأقلية منهم 5%، حيث يستمر الالتهاب فترة أطول من ستة أشهر، ويصبح التهابًا مزمنًا.

وأوضحت أيضا أن فيما يختص بالأطفال، فإن الغالبية العظمى منهم يصبحون حاملين لهذا الفيروس بصورة مزمنة، وعلى سبيل المثال، عند إصابة الأطفال في سنواتهم الأولى، فإن 90% منهم يصبحون حاملين للمرض بصورة مزمنة.

وفى نهاية اللقاء اكدت على أن التهاب الكبد س : يحدث في غالبية المرضى في مرحلة الشباب، ويختلف هذا النوع من الالتهاب عن التهاب الكبدي B، حيث إنه لا يتعرض لمقاومة تذكر من جهاز المناعة عند المريض، ولذلك فإن المرض يصبح مزمنًا عند الغالبية العظمى من المرضى. وفي الحقيقة فإن 85% من المرضى الذين تعرضوا لالتهاب الكبد C سوف يكونون حاملين للمرض بصورة مزمنة.

أدار فى اللقاء هبه يمانى مسؤل البرامج بمركز النيل تحت إشراف الأستاذ عبدالله الحصرى مدير المركز والأستاذة عزة سرور مدير عام إعلام وسط الدلتا والأستاذ سمير مهنا رئيس الإدارة المركزية لإعلام وسط وشرق الدلتا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.