جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

نيلسون مانديلا “مرادف للنضال من أجل العدالة والمساواة”

0 17

نيلسون مانديلا “مرادف للنضال من أجل العدالة والمساواة”

تقرير / وائل عادل الغرباوي.

احتفالاً بما كان يمكن أن يكون عيد ميلاد نيلسون مانديلا الثاني بعد المائة يوم الأربعاء، أشادت نائبة الأمين العام بالرجل الذي قاد الكفاح الذي أنهى نظام الفصل العنصري في موطنه جنوب أفريقيا باعتباره مثالاً على “الشجاعة والرحمة والالتزام الراسخ بالعدالة الاجتماعية والمساواة.

وقالت السيدة أمينة محمد، نائبة الأمين العام، في اجتماع الجمعية العامة للاحتفال باليوم الدولي لنيلسون مانديلا – الذي تم الاحتفال به رسميا يوم الأحد – إن مانديلا المعروف باسم ماديبا “يجسد أسمى تطلعات الأمم المتحدة والأسرة البشرية”.

قالت السيدة محمد إن خطاب الكراهية وإنكار الحقائق أصبحا “سائدين في الديمقراطيات الليبرالية والأنظمة الاستبدادية على حد سواء”، مما يؤدي إلى “طمس الحقيقة والشك في العلم وتقويض المؤسسات الديمقراطية”.
وأشارت نائبة الأمين العام إلى توجه مقلق مفاده بأن “الأشخاص الذين لديهم معرفة قليلة أو معدومة بالحقائق التاريخية مصابون ب ’فيروس التضليل والتشويه‘ ويتبنون الإيديولوجيات العنيفة”.

وأضافت أن كوفيد -19 فاقم هذا الأمر، مما أدى إلى تراجع سنوات من التقدم في الكفاح العالمي ضد الفقر والظلم، وجعل المهمشين والمحرومين يعانون أكثر من غيرهم، وغالبا ما يتم لومهم على مشكلات لم يتسببوا فيها.

الأشخاص المنحدرون من أصل أفريقي والسكان الأصليون والأقليات العرقية أو الدينية – وأولئك الذين فروا من ديارهم كلاجئين – يتحملون وطأة العنصرية وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، وفقا للمسؤولة الأممية.
قالت: “هذه هي العلل التي وقف نيلسون مانديلا في وجهها لخلق إرثه الدائم”


Nelson Mandela “Synonymous with the struggle for justice and equality”

Report of the media advisor, Wael Adel Al-Gharabawi, ambassador for international peace and human rights.

Celebrating what would have been Nelson Mandela’s 102nd birthday on Wednesday, the Deputy Secretary-General hailed the man who led the struggle to end apartheid in his native South Africa as an example of “courage, compassion and an unwavering commitment to social justice and equality.”

Speaking at the General Assembly meeting to mark International Nelson Mandela Day – which was officially celebrated on Sunday – Ms. Amina Mohammed, Deputy Secretary-General, said that Mandela, known as Madiba, “embodies the highest aspirations of the United Nations and the human family”.

Ms. Mohammed said hate speech and denial of facts have become “prevalent in liberal democracies and authoritarian regimes alike,” leading to “obliteration of truth, suspicion of science and undermining of democratic institutions.”
The Deputy Secretary-General noted the worrying trend that “people with little or no knowledge of historical facts are infected with the ‘virus of disinformation and distortion’ and espouse violent ideologies”.

She added that COVID-19 has exacerbated this, undoing years of progress in the global fight against poverty and injustice, leaving the marginalized and disadvantaged to suffer the most, often blamed for problems they did not cause.

People of African descent, indigenous peoples and ethnic or religious minorities – and those who fled their homes as refugees – bear the brunt of racism, xenophobia and related intolerance, according to the UN official.
“These are the ills that Nelson Mandela stood up to to create his lasting legacy,” she said.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.