جريدة النجم الوطني

نقطة ومن أول السطر…بقلم / هدير حسين

0 73

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نقطة ومن أول السطر…بقلم / هدير حسين

يعني بداية سطر جديد إيجابي أو سلبي ، في البداية الإيجابية وهو تغير فكرتك عن علاقاتك بالناس وتأثيرهم عليك وهما ونيتم باء بس برضوا سيبك من نيتة
فمهما كانت نيتهم بلاش تتأثر أوي بأفكارهم وفكر كويس ومتشغلش بالك برأي الغير ومتجيش علي نفسك لتقبل شئ غير مقتنع بيه فمن المهم تكون أنت الواثق المؤثر وليس المتأثر
فنقدهم الدائم ليك او أن تستغل لمصالحتهم الشخصية وأهدافهم فى رأي يجب أن يكون هذا مجدد لحماسك وليس لاخفاققك وإثبات جرأتك لا خوفك خصوصا عند استوقفهم واستبعدهم عن حياتك
فالعلاقات يجب أن تكون متبادله فيجب أن تفيد وعندما تحتاج تجد من يفيدك فلا تتردد فى أستوقاف أستنذافك وأستغلالك أو أن يخطئ غيرك وتلام أنت
فجراءتك كافيه فى الوقوف ضد هذا فمن المهم السرعه فى تغير علاقتنا بالأشخاص فى الوقت المناسب دون تردد فأستبعاد هذه العلاقات السلبيه سوف تفيدك أنت فى حياتك مثل تركيز تفكيرك فى عمل جديد بدايه مختلفه بسبب صفاء ذهنك الرافض إنشغاله بتفاصيل سلبيه تستهلك طاقات كثيره منك فى تحليلها أو محاوله فهمها.
فتأكد دائما أن هناك من يراقبك ويتسلل لمتابعتك ويظهر فقط لانتقاضك فلاتهتم فهناك مثلا من يقول لك لاأهتم بما تقدمه فأنا أعرفه ولا استفيد منها فتأكد أن هذا هو المحبط فما المانع ان يقول عمل جيد معلومات مفيده على الرغم من معرفتى بيها لكنى أستمتعت بطريقتك فى عرضها وهتفيد أكيد كل من يفتقد لهذه المعلومات وهذا هو المشجع ومحب الخير فتقرب منه أكثر لانه تاكد حتى لو واجهك فى بعض السلبيات سيكون هذا للتطوير
أختار الى يفرحلك ودايما يشجعك حتى لو بكلمة بسيطة وتجاهل من يتسلل ويراقب فلا تعطيه أى إهتمام
وأكيد لا يتفق عليك الجميع ولكن هناك أيضا الذى ينتظرك وينتظر أفكارك ليتعلم ويستفيد أكثر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.