جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

نصٌ بلا جنس /فتحي البوزيدي /تونس

0 110

نص بلا جنس /فتحي البوزيدي

نصٌّ بلا جنس


أريد للنصّ أن يصير
برزخا..
أبحث عن ناقد يقرأ السّطر
بين الملح و الماء
يفكّ الخطّ الفاصل
بين هذيان مسطول و رؤيا جلالِ الدّين الروميّ
يحفظ جيّدا كلّ الحروف
من انحناءة تفّاحة إلى انكسار قلبٍ
ماءٌ..
هذيانٌ..
رؤيا..
لا جنس لنصّ صارت فيه
الذّئبةُ زرقاءَ..
زرقاءَ
بلون خرزة في جيد حسناء تتحرّش بشفتيك,
بلون بنفسجة تحت وشاح عاشقة.
يثيرني الوشاح يخفي شهوةَ اللّيل عن عيون الصّباح
أظنّ أنّ
نقّاد الأدب يكرهون إلقاء شباكهم في بحر ميّت
كما أظنّ أنّ
لذّة
الكتابةِ ̸ القراءةِ ̸ الصّيدِ ̸ التقاطَ الصَّدف
من أنياب الموج

شهواتٌ أخرى
تشبه
ارتجافَ قارب ..
ابتسامَ شبكةٍ لأسرابِ السّمك.
الصّيّادون إذا جاعوا رأوا القمر قطعة جبن في فم السّماء.
قد تكفي أحلامٌ كهذه
للكتابة,
لقراءة السّطر بين الملح و الماء,
لقضم قمرٍ بجناحي فينيق يقتاتان من النّار.
لكنّ نفسَ الأحلام
قد لا تكفي
ليصير لهذا النصّ جنس.
لا تكفي أيضا
ليحصل “شعب البِدُون” على جوازات سفر,
ليقبّل “مفتاحُ العودة” مزلاجَ بابٍ في الجليل,
ليطرد الرّيشُ
على جبين “هنديّ أحمر”
الأرواحَ الشرّيرة للمستوطنين.
لا أعرف إن كان بوسع نصّ:
أن يصحّح تاريخ الشّهوة,
أن يرسم للأحلام خارطةً,
أن يهَبَ للأقلّيات وطنا.
لكنّني على كلّ حال مازلتُ أريد نصّا بلا جنس..
يشبه
كائنات سوريالية كالذّئاب الزرقاء مثلا,
يشبه
بنفسجةً تنبت على جسد عاشقة,
يشبه أيضا
شعبا دون هويّة..
أو شعبا مهجَّرا..
أو شعبا استوطنت الأرواحُ الشرّيرةُ أرضَه

نصٌّ بلا جنس

أريد للنصّ أن يصير
برزخا..
أبحث عن ناقد يقرأ السّطر
بين الملح و الماء
يفكّ الخطّ الفاصل
بين هذيان مسطول و رؤيا جلالِ الدّين الروميّ
يحفظ جيّدا كلّ الحروف
من انحناءة تفّاحة إلى انكسار قلبٍ
ماءٌ..
هذيانٌ..
رؤيا..
لا جنس لنصّ صارت فيه
الذّئبةُ زرقاءَ..
زرقاءَ
بلون خرزة في جيد حسناء تتحرّش بشفتيك,
بلون بنفسجة تحت وشاح عاشقة.
يثيرني الوشاح يخفي شهوةَ اللّيل عن عيون الصّباح
أظنّ أنّ
نقّاد الأدب يكرهون إلقاء شباكهم في بحر ميّت
كما أظنّ أنّ
لذّة
الكتابةِ ̸ القراءةِ ̸ الصّيدِ ̸ التقاطَ الصَّدف
من أنياب الموج

شهواتٌ أخرى
تشبه
ارتجافَ قارب ..
ابتسامَ شبكةٍ لأسرابِ السّمك.
الصّيّادون إذا جاعوا رأوا القمر قطعة جبن في فم السّماء.
قد تكفي أحلامٌ كهذه
للكتابة,
لقراءة السّطر بين الملح و الماء,
لقضم قمرٍ بجناحي فينيق يقتاتان من النّار.
لكنّ نفسَ الأحلام
قد لا تكفي
ليصير لهذا النصّ جنس.
لا تكفي أيضا
ليحصل “شعب البِدُون” على جوازات سفر,
ليقبّل “مفتاحُ العودة” مزلاجَ بابٍ في الجليل,
ليطرد الرّيشُ
على جبين “هنديّ أحمر”
الأرواحَ الشرّيرة للمستوطنين.
لا أعرف إن كان بوسع نصّ:
أن يصحّح تاريخ الشّهوة,
أن يرسم للأحلام خارطةً,
أن يهَبَ للأقلّيات وطنا.
لكنّني على كلّ حال مازلتُ أريد نصّا بلا جنس..
يشبه
كائنات سوريالية كالذّئاب الزرقاء مثلا,
يشبه
بنفسجةً تنبت على جسد عاشقة,
يشبه أيضا
شعبا دون هويّة..
أو شعبا مهجَّرا..
أو شعبا استوطنت أرضَه أرواحٌ شرّيرةٌ.

فتحي البوزيديتونس___18_5_20

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.