جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

نريدك وطن بقلم/ منار عمري

0 150

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

نريدك وطن
بقلم/ منار عمري

- Advertisement -

لماذا تأتيك التضحيات من الأشخاص الخطأ، من أولئك الذين ضحوا بالغالي و النفيس منذ أن رماهم القدر على ترابك ايها الوطن ؟
لماذا تموت العاملة الريفية لأنك لم توفر لها أدنى مقومات الحماية و هي في رحلةِ كد و سعي لتُطعمك و تشبع جوعك أيها الوطن ؟
لماذا يموت الأطفال في طريقهم إلى المدارس ليُشعلوا نور العلم في سماءك يا وطن!؟
لماذا يموت الشباب في طرقاتك المتأكلة الهرمة .. ؟ يموت الشباب الذي سيبنيك غدا !
لماذا يموت الجنود علي قمم الجبال و بين الوديان و في الساحات العامة .؟ لتحيا أنت أيها الوطن سالما آمنا
أنت مجرم يا وطني في حق أطفالك و نساءك و شبابك و عمالك و جنودك .. أنت لم تراهن عليهم يوما بل دفعت بهم إلى الصفوف الأولى .. قدمتهم قرابين للفساد و الإرهاب ..
سنموت جميعا لتحيا انت في سلام يا وطن.. من انت؟
و ما الذي سيتبقى منك حين نفنى نحن؟ .. سيبقى أعيانك و فساد قومك .. المتسلطون الجالسون هناك في أبراجهم العاجية ينظرون إلى عزرائيل يتربص بنا و لا يتحركون ساكنا .. يأكلون من خيراتنا و يشربون دمائنا و يرقصون فوق جُثثنا .. كل يوم قربان جديد .. يُضاف إلى قائمة الضحايا و الشهداء ..فلماذا تأتيك التضحيات من الأشخاص الخطأ ممن يُطعمك و يحرس أمنك و آمانك ، ممن يضئ دروبك علماً و معرفة، نمن سهروا على تضميد كلومك .. ومن بناك لبنة لبنة .. من المسالمين المخلصين من أبناءك؟
لماذا الضريبة أرواحنا يا وطن ؟ .. ألا يكفيهم نهب جيوبنا ؟ هل الوضع الإقتصادي بهذه الخطورة حتى يُكٌبدنا أروحنا ؟
ألم يكفيهم إمتصاص الجيب فتعدوا لامتصاص الدماء و زهق الأرواح.
صمتك مخيف ياوطني .. يؤكد عجزك عن إجابتي .. عجزك عن حمايتنا
نحن لا نستحق هذا النكران يا وطني .. نريدك أن تحيا خالدا أبدا الدهر، و أن نحيا كذلك نحن معك .. أن تحتوينا ان ترحمنا .. نريد الحياة .. لا مجرد الحياة نريدك أرضا تستطاب عليها هذه الحياة التي نصبو إلى بلوغها .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.