جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

ملامح بدائية بقلم . دكتور / حسـن سُـليمان

0 13

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

ملامح بدائية

بقلم . دكتور / حسـن سُـليمان

تُشكل الحياة ملامحنا وترسم لنا حدود وقواعد بناء شخصيتنا ، تعرض علينا تجارب وفرص وعلاقات ، وتفرض علينا اتجاهات واختيارات . نتقيد بالأعراف والمجتمع والمفروض دينياً وسياسياً ، وتبقى لنا حُرية ممارسة الفطرة بدون حياء أو مغالاة . استوعبنا الدنيا بحالاتها المُرة والحُلوة . وأدركنا أدواتنا الثمينة والغثة .

نلعب من بداية ميلادنا ونتعلم وننموا بفعل لعب لم يكن له هدف او رؤى ، ونُفصل امتلاكنا لمفاتيح اللعبة .

نرى كل الحضارات السابقة وكل الكتب السماوية وأغلب النظريات الإنسانية الفلسفية وقد ذكرت اللعب ودورة فى تكوين و وتهذيب الشخصية الإنسانية وكيف للعب أن يكون مدخل لفهم ودراسة وقراءة وتقويم الشخصية .

يقول رب العزة في مُحكم قرآنة ( إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ ) محمد:36 ، وغيرها من الآيات والدلائل إشارة أن اللعب له دوره الإيجابي وأخر سلبي فى الحياة و ذُكرت كلمة اللعب ومشتقاتها في سبعة عشر موضع فى القرآن الكريم . واللعب فى اللغة هو فعل يعقبه التعب من غير فائدة لذا يعبر عن العبث الذي لا طائل له وقد يكون غير مذموم في كثير من الأحيان .

ونرى مفهوم أخر لدى المفسرون للألعاب فهو نشاط حر غير مفروض، يقوم به الفرد من تلقاء نفسه حرا مُختارا بحيث يمكنه التوقف عنه بإرادته، وهو نشاط لا يهدف إلى غاية أو نتيجة وهو أيضا نشاط موجه أو غير موجه تستغل فيه طاقة الجسم الحركية والذهنية ويمتاز بالسرعة والخفة والفرق بين اللعب والجد يكون في موقف الفرد وليس في نوع النشاط ، ولا يمكن التنبؤ بنتائج اللعب وذلك طبقا لمهارة اللاعب وخبراته. اللعب هو نشاط فردي غاية في الأهميّة، وتكمن تلك الأهميّة في أنّ للّعب دور رئيسي في تكوين شخصيّة الإنسان من جهة،

اللعب هو إحدى الظاهرات السلوكيّة التي تسود عالم الكائنات الحيّة بشكل عام وخاصةً الإنسان ،هذه الظاهرة السلوكيّة لم تنل ما تستحقّه من الدراسات الجادّة والبحوث المعمّقة في الدراسات السلوكيّة والنفسيّة على الرغم من أهمّيتها العالية في تكوين وصقل الشخصيّة الإنسانيّة،

ونقول أن للعب أهمية للطفل ، حيث يوصله إلى أعلى مراحل النموّ الفكري قبيل ذهابه إلى المدرسة، يعتبر التمهيد الذي لا بدّ منه لتنمية الأفكار المجردّة في الطفل. ويمكنه من ضبط الذات ويكمن في التزامه بقواعد وأنظمة اللعب لتوفير المتعة القصوى له، وهذا الأمر يعلّم الطفل بشكلٍ غير مباشر السيطرة على رغباته وضبطها. هنا اللعب نشاطٌ رائد وليس مجرّد نشاط سائد حيث إنّه من خلاله يتجاوز الطفل عمره الواقعي، لهذا فإنّ اللعب يعتبر أفضل مجالٍ نمائي وحيوي للطفل.

الإنسان يولد وله خصائص وراثية ، ويكون عند ولادته مجرد كائن بيولوجى ، ولكن سرعان ما يبدأ بإمتصاص عناصر من ثقافة مجتمعه من خلال اتصالاته المختلفة ، وسرعان ما يكتسب عادات ومعايير ولغة وهذا يعنى أن الإنسان يولد مرتين ، أولاهما ولادة عضوية بيولوجية وثانيهما ولادة ثقافية ، حيث يتحول فى الولادة الثانية الى كائن ثقافى .

- Advertisement -

ومن هنا نُركز القول أن للعب فوائد للكبار أيضا في علاج التوتر والقلق وتحسين علاقاتكِ فهو يؤدي إلى زيادة نسبة الاندروفين وهي مادة كيميائية طبيعية يفرزها المخ، وتمنح الجسم شعوراً بالراحة والاسترخاء.

أيضا اللعب يُحسن من وظائف الدماغ مثلا لعب الشطرنج أو حل الألغاز يُساعدعلى تنشيط الذاكرة ، و افادت الدراسات إلى ان التفاعل الاجتماعي للعب يمكن ان يساعدكِ فى تعزيز التفكير والابداع بشكل فعّال. فهو ينمّي لديكِ الحس الابداعي والخيال مما يساعدكِ على التكيف مع الامر الواقع تحسّين علاقاتكِ بالآخرين وإيجاد حلول سريعة لمشاكلكِ.

فاللعب يعزز الطاقة الايجابية ويقوّي جهاز المناعة فيحسن من مقاومتكِ للمرض ، اظهرت الابحاث العلمية ان اللعب والضحك، لهما دوراً اساسيًا في بناء علاقات قوية وصحية من خلال تقريب وجهة النظر بين الناس وخلق رابطة ايجابية في حل النزاعات والتغلّب عليها والتي قد تتراكم بمرور الوقت.

نخلص إلى بعض المبادئ السيكولوجية المتعلقة باللعب. فهو نشاط مهم في حد ذاته. ووسيلة للتسرية عن النفس لما يمتاز به من حرية النشاط في أثناء أدائه ولبعده عن المؤثرات والالتزامات الاجتماعية، يُشعر الإنسان بلذة التفوق في أثناء اللعب ، يستطيع بها الإنسان أن يظهر ما لديه من ميول واستعدادات دون أن يكون واقعاً تحت تأثير خارجي، اللعب وسيلة لتهذيب بعض غرائز الإنسان والسمو بها .

و إجتهد المفكرون فى جعل اللعب وسيلة قياس هامة لوصف وتحليل الشخصيات نرى مثلا ( جورج برنارد شو ) وقوله المأثور لا نتوقف عن اللعب لاننا كبرنا .. لقد كبرنا لأننا توقفنا عن اللعب ، و ( أفلاطون ) وقوله تستطيع أن تعرف عن شخص أكثر في ساعة لعب أكثر منه في ساعة حديث ، ثم ( روبرت لويس ) الحياة ليست ان تملك اوراق الحظ دائما بل هي بأن تجيد اللعب بالخاسر منها .

ويؤكد “فردريك شيلر” و”هربرت سبنسر” أنّ الإنسان قد مرت به فترة لم يشعر فيها بضرورة استنفاد كل نشاطه من أجل العمل الذي يضمن له البقاء حيث كان يستعمل نشاطه وسيلة لهذه الغاية. أما نشاطه من أجل اللعب فهو غاية في حد ذاته أي انّه يمتع نفسه باللعب ويحقق لذة وارتياحاً.

ومن دراسة التاريخ الإنساني نجد من بداية التأريخ والتوثيق حفريات وجداريات وبرديات ولفائف تُسجل الألعاب ،وتوثق إنتقال الألأعاب من عصر لعصر و من زمن لزمن ومن ثقافة إلى ثقافة .. مثلا فى صعيد مصر وجدنا لعبة ( الحوكشة ) وهى تراث مصري قديم تطور ليصبح لعبة ( الهوكي ) المشهورة .. كذلك إرتباط المصري القديم بعقيدة البعث و الخلود و إصرارة لوجود فى مقتنيات المقبرة لعبة ( السينيت ) وترجمتها بالهيروغليفية المرور لتكون رفيقا له فى رحلته بعد الموت .\

ونصل إلى العصر الحديث وواقع الألعاب الإلكترونية وتطورها السريع و مصاحبتها لأجهزة المحمول و الحاسب الآلي ومراكز التسوق . جزء صغير من العالم الجديد الناشئ من الثقافة الرقمية الحديثة، بالرغم من أنها ممتعة ومسلية، إلا أنها تؤثر على الفرد والمجتمع بطُرق متنوعة .

فى دراسة حديثة أن الأطفال الذين يلعبون ألعاب الفيديو غالباً ما يكون لديهم أداء فكري مُرتفع، وكفاءة دراسية عالية، نسبةً إلى الذين لم يلعبوا بهذه الألعاب. الألعاب الإلكترونية تُحسن التناسق بين اليد والعين وتُحسن عملية اتخاذ القرار وتُشجع على القراءة و تَشحذ التفكير الاستراتيجي والمهارات المنطقية و تَزيد الاهتمام بالتكنولوجيا وقد تُستخدم كأدوات للتدريس فقد قامت بعض المؤسسات التعليمية بتضمين مواد تعليمية في الألعاب الإلكترونية، إذ تُنمي المهارات الحياتية المختلفة وتُحسنها، بالإضافة إلى أن العملية التعليمية تُصبح أكثر مُتعة.

وهناك كذلك أضرار الألعاب الإلكترونية قد تتسبب السُّمنة، والكَسل، والأمراض الاجتماعية، ومشاكل في الصحة البدنية، والعقلية والتشجيع على العنف وتؤثر على سلوك الأفراد في الحياة الواقعية وإضاعة الوقت وإدمان الألعاب الإلكترونية كأولوية حياتية . ونأخذ اللعبة كأداة تفاعل وتواصل وإختبار وإمتاع جزئي وتعويضى و لا نأخذها كأداة إهلاك وإبدال .

ولا ننكر ان الألعاب متلازمة لنمو الإنسان تتغير مفهومها ومعناها وتوظيفها بتغير الهدف من ممارستها سواء لبناء الجسم و العقل أو تلبية إحتياج خصى و إجتماعي ونفسي .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.