جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

مفيد عيسى أحمد

0 4

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الشاعر السوري المميز
مفيد عيسى أحمد


- Advertisement -

ستمر المرأة العجوز في جولتها اليومية
و تسألني: هل تنتظر أحدا..؟
سأجيب بضيق: لا …لا ..
ستمضي و تلتفت نحوي كل عدة خطوات
و أنا اقف تحت شجرة الزنزنلخت
اتهاوى مع كل ورقة تسقط..
و أنتظر …انتظر أحدا لا أعرفه
شخصا يشبهني تماما ..
مرت أيام و سقطت آخر ورقة
لم يبق سوى العري ..
كأني صرت عاريا تماما
وحيدا..
أنتظر أن تمر المرأة العجوز
أن يمر أي كان و بسألني :
هل تنتظر أحدا.؟


ذلك اليوم كنت ارتدي قميصا ازرق
و اجلس مع يولا
تحت صورة صلاح قصاص في مقهى دراما
آخر خط مزة جبل..
قالت يولا:
قمصيك بزرقة صافية ..
كأنه قطعة من سماء
قلت :
بعد قليل سيمتلئ بالغيوم
قالت:
أنا أخاف الماء
لكني احب المطر
القميص اهترأ منذ زمن بعيد
لم يبق من يولا سوى نظرة حائرة لعينين بلون ورق دالية مغسول
و إلى الآن ما زلت أحس أني اقف على الحد الفاصل بين المطر و الماء ..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.