جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

مفهوم التوافق النفسي التوافق والتكيف. إعداد دكتور نورا سلطان

0 47

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

مفهوم التوافق النفسي التوافق والتكيف. إعداد دكتور نورا سلطان

- Advertisement -

، مصطلحان يستعملان في كثير من الأحيان وكأنهما شيء واحد ، وغالباً مايحصل الخلط بينهما الا انه في حقيقة الأمر يوجد اختلاف كبير فيما بينهما فمصطلح التكيف يشير الى حالة التوافق والانسجام مابين الكائن الحي وبيئته ، كتكيف حدقة العين للضوء الشديد الساقط عليها ، وكتكيف الحرباء للون البيئة التي تعيش فيها وهكذا فالمصطلح مأخوذ من العلم البيولوجي ويمثل حجر الزاوية في نظرية دارون التطورية والذي يعتبر فيها ان الكائنات الحية الأكثر قدرة على البقاء هي تلك التي تمتلك من الصفات ما يؤهلها للتواؤم مع ظروف البيئة التي تلائمها وهذا ما عبر عنه دارون بالبقاء للأصلح ، وقد وظف علماء النفس هذا المفهوم تحت اسم (( التوافق )) والذي يقصد به هو حالة تكيف الكائن البشري مع بيئته المادية والطبيعية والاجتماعية ، أي ان الفرق الأساسي بين المصطلحين يتمثل في ان مصطلح (( التوافق )) يستخدم عند الحديث عن تكيف الإنسان فقط اما (( التكيف )) بمعناه الأوسع فهو يشمل الكائنات الحية جميعاً.
وينظر البعض الى الصحة النفسية باعتبارها عملية توافق نفسي ، ويتحدد ما اذا كان التوافق سليماً اوغير سليم تبعاً لمدى نجاح الأساليب التي يتبعها الفرد للوصول الى حالة التوازن النسبي مع البيئة. ويعرّف التوافق النفسي بأنه: عملية دينامية مستمرة تتناول السلوك والبيئة (الطبيعية والاجتماعية ) بالتغيير والتعديل حتى يحدث توازن بين الفرد وبيئته .

أشكال التوافق النفسي:
أ‌- التوافق الحسن :الذي يكون مصدر ارتياح واطمئنان،مثال :طفل يشبع حاجاته الى التقدير عن طريق أداء واجباته المدرسية وتفوقه.
ب- التوافق السيء :الذي يكون غير مناسبا ومنطويا على الاضطراب،مثال : طفل يقوم باشباع حاجاته الى التقدير عن طريق الكذب والادعاء والسرقة.
أنواع التوافق النفسي / ـ للتوافق النفسي العديد من الانواع نذكر منها مايأتي : ـ
1 ـ التوافق الشخصي :ـ ويتمثل بشعور الفرد بالارتياح والسعادة والرضا عن النفس وهذا يتم عن طريق اشباع حاجاته الأولية أي الفطرية والثانوية أي المكتسبة وتحقيق مطالب النمو عبر مراحله المتتابعة وخلوه من التوترات والضغوط النفسية وما يترتب عنها من شعور بالضيق والقلق والتوتر .
2 ـ التوافق الاجتماعي : ـ
ولايقاس بكم العلاقات الاجتماعية مع الآخرين ، بل بمدى نجاح الفرد في اختيار الجماعة المناسبة له أي المناسبة لميوله واتجاهاته وقدراته وقيمه وتقاليده ، بحيث لايكون مسايراً دائما اومتسلطاً او مستبداً برأيه ضمن الجماعة التي ينتمي اليها أي يشعر الانسان بالسعادة والأمن والطمئنينة عن علاقته بالآخرين ، ويجب ملاحظة ان تحقيق التوازن الاجتماعي يتطلب الالتزام بالقيم والتقاليد والمعايير التي يقرها المجتمع وتقبل التغيير الاجتماعي .
3 ـ التوافق المهني : ـويتضمن الاختيار المناسب للمهنة والاستعداد علماً وتدريباً لها والدخول فيها والانجاز والكفاءة والانتاج والشعور بالرضا والنجاح .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.