جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

مفاتيــح الرمــز ودلائل خفية

0 127

بقلم د / حسن سليمان

يمتلك الانسان طاقات وقدرات كبيرة فائقة, زوده الله تعالى بها ، حيث تمثل عملية استكشافها واستثمارها محور عمل اصبح يعرف اليوم بالتنمية البشرية . ان الدراسات الحديثة والابحاث العلمية التجريبية قد توصلت الى مجموعة من الطرائق و المناهج و الاختبارات الناضجة علميا والتي باستخدامها يمكن معرفة هذه الطاقات بشكل واضح و توجيهها الوجهة السليمة و منح الافراد القدرة على مواجهة تحديات الحياة بشتى اشكالها و تحقيق مستويات عالية من الانجاز و النجاح .
ومن أهم المفاتيح الشخصية مدلول الألوان فى حياة الأشخاص والتعبير من خلاله والتأثر من وجودها الحياتي.
وتعريف الألوان فيزيائياً بأنها ما تراه شبكية عيوننا من انعكاس الضوء عن أي جسم أو مادة صبغية ملوّنة لهذا الجسم . و الضوء بحد ذاته هو مزيج من العديد من الألوان ولكن بأطوال موجية مختلفة، ولإدراك أيّ لون، فإنّه يجب أن يكون ضمن طول موجي وتردد معين لتتمكن شبكية العين من امتصاصه وعكسه إلى الدماغ لتحليله وإستيعابه . فعندما يسقط الضوء على جسم معين لونه أصفر مثلاً، فيقوم هذا الجسم بامتصاص جميع الألوان وعكس اللون الأصفر الذي تمتصه عيوننا، فنرى بذلك اللون الأصفر وهكذا،
للألوان تأثير كبير على حياتنا، حيث إنّها تؤثر بشكل كبير على نفسيتنا وطريقة شعورنا، حيث تمّ استخدامها لتفسير ودراسة الإنسان وتحديد ميوله وشخصيته،
وليتصور الإنسان نفسه وقد انقلب هذا الوجود إلى الأسود والأبيض ومُحيت الألوان من صفحة الوجود فلم يعد يرى شمس الاصيل، وغروب الشمس، وبزوغ القمر، والغابات ذات الالوان الساحرة، والطيور بألوانها الرائعة، والكون بألوانه الفذة، و الزهور في الربيع، والنبتة في الحقل، والثمرة في البستان، كلها ألوان مع ألوان وجمال مع جمال، إنها ظاهرة الجمال في هذا الوجود ﴿ ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها للناظرين﴾(الحجر،16) ﴿وأنبتت من كل زوج بهيج﴾(الحج،5)
فالضوء الأبيض يتحلل إلى سبعة ألوان ( لأحمر – البرتقالي – الأصفر – الأخضر – الأزرق – النيلي – البنفسجي )
وأثبتت الدراسات الحديثة أن الألوان لها تأثيرعلى خلايا الإنسان، فخلق الله سبحانه وتعالى السماء الألوان، وتنوعها بحكمة الخالق. كل تلك الأمور لم تخلق عبثًا ، وهذا ما تم اكتشافه حديثًا، فلكل لون موجة معينة، وكل موجة لها تأثير على خلايا الإنسان وجهازه العصبي وحالته النفسية وهناك فرق بين نظرة علماء الطاقة لكل لون ونظرة علماء النفس..
عام 1940 قدم الدكتور” ماكس لوشر” دراسة لتحليل الشخصية من خلال معرفة اللون المفضل , و لاحظ إن الألوان التي يفضلها الشخص لها علاقة بالحالة النفسية لهذا الإنسان و هذا العلم يسمى الآن بسيكولوجية الألوان
ونُفصل قليلا فى الدلالات النفسية لأشهر الألوان فى حياتنا وبماذا توحي .
الأحمر يدلّ إيجابيا على الشجاعة، القوّة، الدفء، الطاقة، غريزة البقاء على قيد الحياة، التحفيز،. وسلبياً يدلّ على التحدّي، العدوانية و التوتر. اللون الأحمر لون مثير و حيوي و حميم للغاية فحيثما رغبت في لفت النظر فهو لون محفز على ذلك، لكن في نفس الوقت قد يُنظَر له على أنه لون مُجهد و عدواني .
الأزرق يدل إيجابياًعلى الذكاء، التواصل، الثقة، الكفاءة، الطمأنينة، الواجب، المنطق، الحكمة، التأمل و الهدوء و سلبياً على البرود، العزلة، قلة العواطف و الجفاء. الأزرق هو لون العقل، حيث إنه يُعتبر مهدّئ أساسي يُؤثر علينا عقلياً. فالأزرق الغامق يحفز على التفكير بوضوح و صفاء بينما الأزرق الفاتح يهدئ ويسكن العقل و يساعد على التركيز.
الأصفر يدل إيجابياًعلى التفاؤل، الثقة، تقدير الذات، الانشراح، القوة العاطفية، اللطف و الإبداع. وسلبياً على اللاعقلانية، الخوف، الضعف العاطفي، الاكتئاب، القلق، كما له تاثيرات نفسية متفاوتة فالأصفر بدرجاته سيرفع الروح المعنوية لدينا فهو لون الثقة و التفاؤل. لكن بدرجاته الأخرى يمكن أن يؤدي لتدني المعنويات و احترام الذات و بالتالي قد تظهر مخاوفنا فيزداد لدينا الخوف و القلق.
الأخضر يدل ايجابياً على الانسجام، التوازن، الانتعاش، محبة الكون، الراحة، التجديد، الطمأنينة، الوعي البيئي و السلام.و سلبياً على الملل، الركود، النمطية، الضعف. الأخضر ينفذ للعين بهدوء فهو لون مريح. يتوسّط ألوان الطيف و هو لون التوازن فيبعث فينا الطمأنينة.
البنفسجي يدل إيجابياً على السمو الروحاني، الاحتواء، الرؤية، الرفاهية، الأصالة، الصدق، الجودة. و سلبياً على الانطواء، الكتمان، الكبت، الدونية. يعتبر البنفسجي هو اللون الملكي، حيث يعبر عن التميز والتفرد، فيسمو بالفكر والروح عالياً و يشجّع على التأمل العميق و التدبر.
البرتقالي يدل إيجابياً على الراحة الجسدية، الغذاء، الدفء، الأمن، الشهوانية، الشغف، الوفرة، المرح , سلبياً على الحرمان، الاحباط، الطيش، عدم النضج.
الأسود يدل إيجابياً: الحنكة، التألق، الحماية، ، الكفاءة، الجوهر. وسلبياً: القمع، البرودة، التهديد، الثقل.
الأبيض يدل إيجابيا علىالصحة، النظافة، الوضوح، النقاء، البساطة، الحنكة، الكفاءة. سلبياً:البرود، الحواجز والبعد، جفاء، التكبر.
ان تفضيل لون على آخر يعتبر مفتاح لصفات محددة في شخصية الإنسان ربما هو نفسه لا يعرفها
ولاستخدام الألوان في القرآن الكريم دلالات بالغة الأهمية ، لما للألوان من أدوار متعددة الجوانب سواء في الأغراض الحسية أو المعنوية ، لما لها من تأثير على النفوس و ما تحمله من دلالات . فأحياناً يذكر اللون الصريح ، كالأبيض و الأسود و الأحمر و الأخضر مثلا ، و أحيانا لا يصرح بلفظه و إنما يستدل على وجود اللون من خلال الآيات حين تذكر الألفاظ ( كالصبح و الليل أو الظلمات و النور أو الجنة و النار )
قال تعالى {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ}(33) سورة الشعراء و قال تعالى {وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى}(22) سورة طـه . هنا إشارة واضحة لدلالة اللون الأبيض ورمزة الإعجازى
أما اللون الأسود فقد ذكر مفردا أيضا في سياق الحديث عن كراهية أهل الجاهلية للأنثى ، قال الله تعالى {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ } (58) سورة النحل
اللون الأخضر في القرآن له دلالة خاصة إذ هو من الألوان المحببة لأنه لون الجنة و لون الحياة و القيامة
قال تعالى {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}(63) سورة الحـج
و للوصف إستعمال اللون الأصفر . قال تعالى {قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ}(69) سورة البقرة
قال تعالى . {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ}(21) سورة الزمر
ولا ينتهى الإعجاز القرآني وبلاغته اللغوية فى تجسيد معنى ودلالة اللون فى حياتنا .. فلا يخلوا حديثنا اليومى من مفردات حياتية تستخدم اللون كمعنى و رمز حياتى لتعبر عن مكنون إحساسنا وتوجيه رسائل مفهومة بليغة جدا تصف الحال بأقل حروف مثلا ( نهارك أبيض . الضحكة الصفراء . العين الحمراء ) أو السؤال عن ( إيش لونك ) فتغير حالنا يصفه إختيار لون مناسب لها ..
حكمة الخالق فى التنوع والإختلاف وتغير الأحوال والأمزجة والقدرة الربانية في خلق التوازن الحياتى لإختلاف الرؤى والإتجاهات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.