جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

مصر مستعدة لوضع خبرتها الرائدة أمام الأشقاء فى الكونغو

0 25

مصر مستعدة لوضع خبرتها الرائدة أمام الأشقاء فى الكونغو

متابعة/محمد أحمد محمود

أعرب الدكتور مصطفي مدبولي عن ترحيبه برئيس وزراء الكونغو الديمقراطية  ساما لوكونديه كينجي والوفد المرافق له، في زيارته الأولى إلى القاهرة، معرباً عن اعتزاز مصر بالعلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.  

وحضر اللقاء الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمستشار محمد عبدالوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، والسفير شريف عيسى، مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية، وممثلو الجهات المعنية، بالإضافة إلي ممثلين من شركة “إنكوم” العاملة في مجالات الإنشاءات والبنية التحتية.

وأشاد رئيس الوزراء بالنقلة الكبيرة التي تشهدها حالياً مجالات التعاون الثنائي، خاصة بفضل التنسيق بين القيادة السياسية في البلدين، لافتاً في هذا الصدد إلى الزيارات المتبادلة بين الجانبين خلال الفترة الماضية، والتي شهدت 5 لقاءات بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، والرئيس “فيليكس تشيسيكيدى” رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، كان آخرها في مايو 2021 بالقاهرة

وأضاف الدكتور مصطفي مدبولي أن تلك الزيارات أثمرت عن البدء في خطوات التعاون بين عدد كبير من المستثمرين والجهات الكونغولية المختلفة في مشروعات تنموية ضخمة في مجالات البنية التحتية، والتحول الرقمي، والبناء والتشييد، والطاقة والمياه وغيرها.

وأشار رئيس الوزراء إلى التجربة المصرية الرائدة في مجال البنية التحتية والمشروعات الكبرى، والتي تضمنت، من بين أمور أخري، إنشاء 14 مدينة جديدة في مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة، لافتاً إلى أنه على الرغم من بدء أعمال التنفيذ بالعاصمة الجديدة منذ نحو أربعة أعوام، إلا أن الشركات المصرية استطاعت إنجاز

حجم كبير من الأعمال بها في وقت قياسي، مما أكسبها خبرة واسعة.

وأضاف الدكتور مصطفي مدبولي، أن مصر على استعداد كامل لوضع خبرتها الرائدة التي اكتسبتها خلال الفترة الماضية أمام الأشقاء في الكونغو.

وأعرب الدكتور مصطفي مدبولي عن سعادته لوجود الكونغو الديموقراطية فى صدارة الدول الأفريقية المستفيدة من المساعدات، وبرامج التعاون الفني التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وعدد من الوزارات المصرية، في مجالات الأمن والكهرباء والموارد المائية والري والصحة، بما يعكس طبيعة العلاقات المتميزة بين البلدين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.