جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

مسجد العطارين بالإسكندرية

0 49

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

- Advertisement -

إعداد دكتور نورا سلطان


تم تسمية المسجد حديثاً بهذا الإسم نسبة إلي حي العطارين الذي يقع في نطاقه ، أما عن تاريخه فقد كان المسجد في الأساس كنيسة بنيت عام 370م وعرفت بإسم كنيسة القديس أثنانيوس – سان أثنانيوس ، الإ أنها أهملت وبعد الفتح الإسلامي بني علي أنقاضها مسجد صغير وعلي مرور الزمن تعرض للأهمال
إلي أن جاء العام عام 477 هـ/1084م وفيه حدث عصيان من والي الإسكندرية ” الأوحد ابو الحسن الفاطمي ” إبن الوزير الفاطمي ” بدر الدين الجمالي ” أمير الجيوش الفاطمية والذي كلف بالقضاء علي عصيان ولده ، فتم له ما كُلف به ، وأستطاع دخول الإسكندرية وقام بهدم البناء القديم للجامع وبنائه من جديد وذلك في نفس العام ، وعرف بعد ذلك بجامع الجيوشي
ومع دخول السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي لمصر ونهاية الحكم الفاطمي أصاب الجامع ما أصاب الأزهر بإعتبارهم منابر شيعية للقاهرة والأسكندرية ، فتم منع الخطبة وصلاة الجمعة
حتي زمن السلطان المملوكي الناصر محمد بن قلاوون فتمت الصلاة فيه وأعيد منبرا ولكنً لأهل السنة والجماعة ، وكان بالمسجد صحن كما في المساجد العثمانية وقد تم تصوير ذلك زمن الحملة الفرنسية في كتاب وصف مصر وهناك خلاف بأنه نفسه جامع الألف عمود
و في زمن الخديو عباس حلمي الثاني تم تجديد عمارة الجامع سنة 1901 م وبذلك لم يتبق من عمارته الأولي سوي البقعة التي أسس عليها واللوحة التي تضم النص التأسيسي للجامع والتي تدل على تأسيس الجامع في عصر بدر الجمالي
شارع ومسجد العطارين بالإسكندرية عام 1910م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.