جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

“مستشفى العقول (2) بقلم / بكيل المُـــكرِدي

0 118

“مستشفى العقول (2)
بقلم / بكيل المُـــكرِدي

يُنتقص من العقل بمقدار المعصية!
ليحل فيه من السفه بمقدار وزرها؟

تنبه قديمًا لهذه الحقيقة أستاذ الشافعي حين شكاه داء النسيان فعبر الإمام الشافعي رحمه الله عن إجابة معلمه في بيتين من الشعر فقال:

شكوت إلى وكيعٍ سوء حفظي
فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نور
ونور الله لا يهدى لعاصي

👤فبمقدار المعصية يكون السفه فإذا زادت زاد وإذا انتُقِصت انتُقِص؟

👤جاء في الأحاديث الصحيحة عن النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن)

فإقدام المرء على كبيرة الزنا ينفي الإيمان عنه والإيمان لا يكون إلا من بالغٍ عاقل فكيف يكون عاقلًا من نزع منه الإيمان ؟

👤بالمثل من شرب الخمر ذهب عقله ولا يجوز أي تصرف يصدر عنه بسبب ذلك؟

فالذنوب غير شرب الخمر تذهب العقل كذلك لكن بمقدار أقل يتناسب مع مقدار إثمها فالخمر أم الخبائث ؟

👤الكثير من آيات القرآن الكريم تتحدث عن الإيمان وتخبرنا عنه بأنه يزيد وينقص قال تعالى:

(إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون)

👤في سورة الأعراف, الآية 179:
(ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون)

يستخدم الله القلب بدلًا من العقل وفي سياق الآية قلب لا يفقه فقد وصل إلى الحد الأدنى (الحضيض) للقيام بوظيفته فالذنوب جعلت منه قلب لضخ الدم فقط لا علاقة له بالمشاعر ؟ هذا كله بسبب العبئ الثقيل للذنوب !
بل تجاوز أثرها على الحواس فالعين لا تبصر والأذن لا تسمع !

هذا كله بسبب الإرتباط الكامل للعقل بالمعاصي والذنوب فإنها تبطل أثره ومفعوله بل حتى على التأثير على كل ما يرتبط به من سمع وبصر وحواس

قلوبُ تنبضُ بالمشاعرِ قلَّ ما
ويا ما قلوبٌ نابضاتٌ بالدِما

👤وجاء في الأثر القول المشهور( كيف يكون عاقلًا؟
من باع الجنة بشهوة ساعة!)

وقولهم المعكوس هو ( من اشترى شهوته ذهب عقله)

👤العقل والشهوة ضدان لا يجتمعان إلا على أسس دينية بحتة شرعها لنا العالم بذات الصدور الذي يعلم السر وأخفى !

إذا سار وفقًا لأطره سدده الله ووفق صاحبه وإذا شذ عن قاعدته حدث الخلل والإضطراب…

لذلك جاء في قول سيدنا علي كرم الله وجهه ( من فكر في مخلوقات الله فقد وحد ومن فكر في ذات الله فقد ألحد)

👤فالعقل تزيد قوته في حدوده وتقل تلك القوة في شذوذه ؛ حين يتخطى المألوف..

مع أن الدين الإسلامي جعل له مساحة شاسعة في ما يسمى الإجتهاد والذي يمثل ثمانية أعشار هذا الدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.