جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

مراجعات وتقييمات مع كتاب صناعة الثقافة لدكتور طارق السويدان

0 45

مراجعات وتقييمات مع كتاب صناعة الثقافة لدكتور طارق السويدان بقلم: ريم سويد

أعدته : حنان الشيمي

الكتاب : صناعة الثقافة
المؤلف: طارق السويدان، فيصل باشرحيل
عدد الصفحات : 179
التقييم: ⭐⭐⭐⭐⭐

ملخص الكتاب :

كتاب صناعة الثقافة، الكتاب الاول لسلسة صناعة الثقافة والكتب الاخري هي” ماذا اقرأ، والطفل القارئ وكيف اقرأ..

تحدث الكتاب عن الثقافة الاسلامية واهدافها وخصائصها و
دور المثقف المسلم “ذكرها عشرة ادوار “،واهدافها.. ومصادرها المتمثلة في المصدرين الاساسين وهما القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وكان المصدر الثالث الاعلام الاسلامي والرابع المتمثل في التراث والنشر، و الخامس باللقاء والاطلاع والسادس والاخير الا وهو التعليم.

عمران الارض+إسعاد الاخرين+ اصلاح المجتمع+العمل الحر+ بناء الانسان… كلها من خصائص الثقافة الاسلامية.

هل الازمات التي تواجهنا فوائد او ايجابيات؟!
-اجل ،لتعرفها انصحك بقراءة الكتاب وخاصة من الصفحة 72.

صناعة المثقف.. وهل الثقافة تصنع؟! ..اهدافها..صفات المثقف.. عطاءته.. واخيراً من يصنع المثقف؟!

الكتاب ملون ومقسم بطريقة جديدة، واللغة فصحي، وموضوع هام وحساس يهم كل مثقف وقارئ.


خواطري:

حزينة اني لم يقع بين يدي قبلاً! رغم وجوده ورقي في مكتبة والدي، وها انا الان اقرأه بالصيغة الالكترونية لتسويفي ذاك، وشعاري الان الدي اخذته من الكتاب… انا مثقفة اذا انا موجودة…و مرحباً بكم ايها المثقفين والمثقفات☺.

اعجبني اني قد سمعت “المهندس ايمن عبدالرحيم” قبلاً في احدي سلاسله الشهيرة، يتحدث عن نفس الموضوع الحضارة والثقافة فهكذا اكون قد سمعت اثنين خبراء في مجالهم بنفس الموضوع.

بالبداية اعجبني ان الكتاب ملون حتي وهو بالصيغة الالكترونية ونسخته واضحة ولكن بعدها تشتت قليلاً، ثم اعتدت الامر ،كانت هذة السلبية الوحيدة التي ووجدتها فيه

الدكتور طارق السويدان والشيخ ايمن سويد ..كان الناس دائماً حينما يسمعون اسمي يظنون اني اقرب لاحدهما ،ولكني كنت اجيب بالنفي، فلا قرابة بيننا، رغم اني كنت سأفخر ان كنت اقربهما بقرابة.

اجد من الرائع ان يتشارك شاب صغير كفيصل، السويدان بكتابه وهذا يدل علي سعي وجهد و تميز ل فيصل.

طارق السويدان

احد قدواتي بالجانب المعرفي والثقافي، اتمني ان اصل له يوماً ما، ولا استطيع نسيان افضاله علينا كشباب مثقف بشرحه وعلمه الذي يحاول دائما ايصاله لنا، بل وقد تمنيت يوما ان اكون قد التحقت بأكاديمية صناعة القائد التي اقيمت ب تركيا، لعدة مواسم متتالية.

لماذا لا تُعطي الكتاب فرصة لقراءته؟
وبالمناسبةً، هل تعرف الكاتب او سمعت اي من خطبه ؟ إن كان نعم؛ فما رأيك فيه ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.