جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

محمد المصري

0 6

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -


إبراهيم المصري
Ibrahim Al-Masri

- Advertisement -

اليومِ التالي لانقراضِ الرجال
بدت النساءُ سعيداتٍ للغاية
يملكنَ الآن الأرضَ وما عليها
بدونِ مزاحمةٍ من أكتافٍ صلبة
كانت تسدُّ عليهنَّ الأبوابَ والنوافذ
وبوسعهنَّ الآن
أن يطبخنَ ويُشرِّعنَ ويغنينَ لأنفسهنَّ فقط
وأن يقدنَ الشاحناتِ إلى مخادعهن
وأن يكنَ في بهجةٍ حتى السناجبُ لا تحظى بها
وباستطاعةِ كلِّ امرأةٍ الآنَ أن تهمسَ لجارتِها
لقد انقشعت رائحةُ العرقِ الحامضِ من البيت
وسقطت الشواربُ عن الجدران
وأفكِّرُ في البدءِ بمشروعٍ صغير
لزراعةٍ مُهجَّنةٍ بين أقلامِ الكحلِ وأقلامِ أحمرِ الشفاه
وربما عدنا جميعاً إلى مهنةِ الزراعة
تلك التي كانت لنا في بدءِ الخليقة
قبل أن يخترعَ الرجلُ المحراثَ ويزوده اللهُ بالثيران
في اليومِ التالي لانقراضِ الرجال
بدت الأرضُ باستدارةٍ مصقولة
وكأنها ارتاحت أخيراً من مُثيري الشغب
وأصبحت بيتاً حصرياً لنساءٍ
يتأملنَّ أرحامهنَّ وقد فرِغَت من مَهمَّةِ الإنجاب
وأصبحت صالوناتٍ مُعطرَّةً لاستقبالِ الوجود
بما هو نساءٌ يجلسن لشُربِ القهوة
وتذوُّقِ ثمارِ العقلِ والبدءِ مرَّةً ثانيةً بكلِّ شيء
كما لو كانت الحياةُ تفاحةً
يتزاحمُ النساءُ لطبعِ قبلاتِهنَّ عليها
ولا يفكِّرنَّ في إغواءِ رجلٍ أحمق
كان من شأنِ إغوائِه في المرَّةِ الأولى
أن أسقطَ المرأةَ بين ذراعيه
والآن
وقد انقرضَ الرجالُ تماماً
وسارعت النساءُ بحرقِ ملابسِهم الداخليةِ وربطاتِ أعناقِهم
ساخراتٍ بمرحٍ من ذكريات أقفيتهم وأصواتهِم الغليظة
حتى أنَّ بعضهنَّ بادرنَ بتقليدِ رجالٍ كان لهم شأنٌ عظيم
كأن تقلِّدُ إحداهنَّ هتلر في تحيتِه للشبيبةِ النازية
أو نيرون في شغفِه بإحراقِ روما
وفيما كان المسرحُ مُضاءً
والنساء يقلِّدنَ أدوارَ المنقرضين إلى الأبد
تقدمت امرأةٌ ونزعت ضلعاً من أضلاعِها
كما لو كانت تنزعُ غصناً من شجرة
ثم قالت:
بوسعنا الآن خلقُ رجلٍ من أضلاعِنا
بمواصفاتٍ ليس من بينها الكِرْشُ والنومُ بدونِ حلاقةِ الذقن
والرغبةُ المأفونةُ في كتابةِ القوانين
بوسعنا الآن خلقُ رجلٍ لا يعملُ في قيادةِ الشاحنات
وإنما ندعوه فقط إن مسَّنا الشوقُ
لزراعةِ أرحامنا بأشجارِ التين.
إبراهيم المصري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.