جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

محافظ دمياط ترأس الإجتماع التنسيقى لدراسة الخطوات التنفيذية لإنشاء سوق الجمعة

0 8

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

عادل محمد حسين

نقل لنا مراسل النجم الوطنى أن ترأست الأستاذة الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، الإجتماع المُنعقد اليوم الأحد مع اللواء عاصم الطنانى مدير إدارة التخطيط بجهاز الساحل الشمالي الأوسط و د. سامر سمير استشارى معمارى بجهاز التعمير و د أحمد أنيس استشارى طرق جهاز التعمير، و أ. حازم حواس رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة دمياط ورؤساء شركات المرافق، ومدير الإدارة الهندسية بالوحدة المحلية..

حيث تم استعراض شامل للتصور الخاص بمشروع إنشاء سوق الجمعة المقرر تنفيذه بمنطقة شطا بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية بتكلفة قدرها ٤٥ مليون جنيه، وكذلك عرض التصميم النهائى للمشروع طبقاً لمعايير ومتطلبات و اشتراطات هندسية تتناسب مع طبيعة النشاط المنشأ لأجله السوق ، بما يضمه من وحدات تجارية ومبنى إدارى ووحدة للأمن ومسجد و بوابات وأماكن انتظار السيارات ودورات مياه..

- Advertisement -

هذا وقد ناقشت محافظ دمياط الخطوات التنفيذية و التنسيقية مع شركات المرافق، لوضع خطة محددة توضح آلية توصيل شبكات المرافق للسوق، مؤكدة على وضع معايير تتفق مع طبيعة النشاط للباكيات، وتنفيذ شبكات لصرف مياه الأمطار وكذا شبكة اتصالات بالمقر الادارى بالإضافة إلى منظومة الحماية المدنية وشبكات إطفاء الحريق، بالإضافة إلى تخطيط الطرق الداخلية والممرات الفرعية بالسوق..

هذا وقد نوهت محافظ دمياط مجدداً ان المشروع يأتى ضمن خطة المحافظة للقضاء على العشوائية و ظاهرة الباعة الجائلين، والارتقاء بالمظهر الحضارى العام، فضلاً عن توفير وحدات تتفق مع المبادئ المُتعلقة بالحفاظ على آدمية وأمان البائعين..

وفى ختام الاجتماع.. تابعت الدكتورة منال عوض الموقف الخاص بالخمس مشروعات اللاتى تم تسليم المواقع الخاصة بها للجهاز الأسبوع الماضي، لبدء تنفيذ أعمال تطوير شارع الثورة و مصطفى كامل بمدينة كفر سعد وشارع المدينة بميت أبو غالب و كورنيش النيل وشارع بورسعيد بمدينة السرو وأخيرا شارع كورنيش النيل بمدينة فارسكور وفقاً المنظور والخطة المتفق عليها مسبقاً.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.