جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

ما كُنْتُ أعْرِفُ بقلم/ ختام حمودة

0 10

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

ما كُنْتُ أعْرِفُ بقلم/ ختام حمودة

- Advertisement -

رُوحي عَلَى الْموت المُحققِ تُشْرِفُ
فبِأَيِّ ذَنبٍ في غرامكَ أُزْلَفُ
الحُبُّ يا لِلْحُبِّ كَمْ تُهْنا بِهِ
وَبِهِ تَمُرُّ مَواقِفٌ لا تُوْصَفُ
لاَ ضَيْرَ مِنْ بَعْضِ التَّطَرُّفِ في الْهَوى
هَذا الْهَوَى وَأنا بِهِ اَتَطَرَّفُ
قُدْني إلى ما لا سَبيلَ لِوَقْفِهِ
أَمْسِكْ يَدي وَإِلى الْجُنونِ سَنَزْحَفُ
قُدْنِي كَما يَنْقاد ضُوءٌ كُلَّمَا
عَلِقَ الصَّباحُ بِسِحْرِهِ يَتَكَشَّفُ
ما بي وَما بِكَ كَيْفَ أَشْرَحُ ما بِنا !!
بَلْ كَيْفَ أّشْرَحُ ما أراهُ وَ أَوْصِفُ
ذُكِرَ الَهَوَى بِقَصيدَةٍ يَمَنِيَّةٍ
تُغْري العَبيرَ بِمَا يَقولُ الْمُدْنَفُ
فَكَما تُريد أُريد!! أنْ تَبْقى مَعي
وتظلَّ حوْلي بالنَّدى تتَلَحَّفُ
لكن !!!
ما كُنْتُ أعْرِفُ أَنَّ قَلْبكَ قُدَّ مِنْ
حَجَرٍ وَأنَّكَ لَمْ تَكُنْ مَمنْ وَفَوْا ..
..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.