جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

ماذا عن تحريم الإستمناء باليد (العادة السرِّيَّة) من ذكر أو انثى ؟

0 165

كتب / د. مصطفى راشد

حول حكم الشرع عن ممارسة العادة السرية ورد لنا سؤال عبر من أحدهم يقول فيه ماحكم الإسلام فى الإستمناء (العادة السرِّيَّة) باليد للرجل الغير متزوج والبنت الغير متزوجة؟

وللاجابة نقول : –  ان الاستنماء هو ممارسة الجنس للأنثى ٲو للذكر منفرده أو منفردا  بلمس اليد للعضو التناسلى وحصريا الاسلام لم يٲت به نص بالقرآن او الأحاديث الصحيحة تحرم ذلك بخصوص العزاب اى الغير متزوجين  لٲنه لا يعد زنا لعدم اتصال الممارس بغيره بل بالعكس الاستنماء قد يحمى الشاب او الفتاه من الوقوع فى الزنا فيعد امر مستحب فى هذه الحالة اما من يحرم الاستنماء ويستدل على ذلك بالآية 4-6 من سورة المؤمنون ( والذين هم لفروجهم حافظون . إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين . فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) ص ق  فالآية تتكلم بكل وضوح عن المتزوجين ولا حكم فيها لغير المتزوجين ورغم انها لم تتكلم عن الاستنماء ولكن تقصد حفظ الفرج من فعل المحرم وهو الزنا — وايضا من يحرم الاستنماء  مستندا للآية 33 من سورة النور  : ( وَلْيَسْتَعْفِفْ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) ص ق  نقول له استدلالك خاطىء لٲن الاية تقصد من قوله وليستعفف ٲى ان لا يقع فى الزنا .
ثانيا : السنّة النبوية : استدلوا  ايضا فقهاءتحريم  الاستنماء بحديث عبد اللَّهِ بن مسعود ض  قال : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءةَ ( تكاليف الزواج والقدرة عليه ) فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِقد جَاءٌ (حماية من الوقوع في الحرام وهو الزنا) رواه البخاري فتح رقم 5066 — نقول لهم ٲن الحديث لم يذكر الاستنماء من قريب او بعيد حتى تجعلوه سند لتحريم الاستنماء وهذا يعد كذب على رسول الله يجعل فاعله من اصحاب المقاعد فى النار .
هذا وعلى الله قصد السبيل وابتغاء رضاه..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.