جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

لن تكون هنا عندما انادي عليك اعداد شو َوقية ُ عروق ُ َ ْ منصور

0 27

لن تكون هنا عندما انادي عليك

اعداد شو َوقية ُ عروق ُ َ ْ منصور

لن تكون هنا عندما انادي عليك اعداد شو َوقية ُ عروق ُ َ ْ منصور

لن تكون هنا
عندما انادي عليك
تميم منصور باق في الوطن
في ذكرى الأربعين للكاتب تميم منصور


عربون محبة تقدير ووفاء للفارس الذي ترجل بعد ان صال وجال وعرف الرجال , رجل عرك الحياة وواجه الصعاب وناضل من اجل الحرية والسلام بالفعل والكلمة ,انه الهمام الذي لا يشق له غبار : تميم منصور.
انه زوج الشانخة شوقية عروق منصور, زوجها ورفيق دربها , فلسطينيان انحازا منذ البدء لحجر فلسطين ,مجاريها تلالها ووهادها, بيادرها , زيتونها وبرتقالها , تاريخها واصالة انسانها . منذ البدء ونظرا للوضع اختارا المجابهة الصدع بالحقيقة لا غير الحقيقة دون لف ولا دوران ولا مهادنة وبهتان , سلاحهما الفعل الميداني والكلمة الرصاصة في فضح الاحتلال وماسيه ومراميه الخبيثة لذا لم ولن يكونا من المرضي عنهم في اعين المحتلين لكنهما لم يرضخا وشقا معا طريق النضال سندهما كتابات واعية داعية لترسيخ الهوية وتقشير قشور زيف ما يحاول الغازي ترسيخه .
شوقية تكتب زوجها في اربعينيته فرغم قصر المدة والحالة النفسية لفقدان عزيز استطاعت ان تعطينا نظرة ا لما قيل عن الرجل والذي أتمنى قراءته لاحفا .
بدات الكاتبة بسرد شبه سيرة ذاتية لتميم منصور فعرفنا انه من بلدة طيرة , طيرة بني صعب البلدة التي خاضت معارك شرسة ضد الغازي الصهيوني عام 1948 ولولا الخيانة العربية لما تمكن منها في 49 . عاش تميم الحكم العسكري وتعلم في مدارسه الابتدائية والثانوىة الى غاية 1965 حيث انتقل الى معهد اعداد المعلمين ب يافا وبعد تخرجه عمل بالمدارس العربية بالجليل في 1972 التحق بجامعة تل ابيب و نال اللقب الأول باطروحة تحت عنوان:
تاريخ الشرق الأوسط الحديث وتاريخ فلسطين 1976
في 1978 اتم اللقب الثاني بنفس الجامعة باطروحة :
تاريخ الشعب اليهودي والحضارة الإسلامية سنة 1981
مما مكنه من الانتقال الى التدريس بالثانوي الذي بقي به الى سنة تقاعده سنة 2004 عبر هذه المسيرة المختصرة تتطرق شوقية الى مشاقه والى التهميش والعنصرية التي عانى منها في مساره التعليمي ثم تنتقل الى فلاشا ت نضاله السياسي اذ ترشح في 1993 الى الكنست الاسرائلي لكنه لم يمر لاسباب سياسية لم ترد الكاتبة الخوض فيها .
في سنة 1996 أسس مع رفاقه ((حزب التجمع الوطني الديمقراطي )) وظل عضوا بمكتبه السياسي الى سنة 2008 اما عن جهوده في ميدان الكتابة فتشير الى انه كنب غفي جل الجرائد والصحف المحلية قصة ومقالة ك الوطن …الصنارة …كل العرب…فصل المقال ..الاهالي ..بانوراما..القبس …الاتحاد و غيرها كما نشر في العديد من المواقع الاكترونية وقد ترجمت بعض انتاجاته الى العبرية الإنجليزية والتركية ..
لنا عن اهم منشوراته فقد ذكرت شوقية :
الامس لا يموت 2000
جمرات داخل رماد الأيام 2009
الحاضر الذي مضى 2010
أيام فلسطينية 2011
مذكرات معلم 2015
الانقلابات العسكرية داخل الأقطار العربية 2017
العرب بين الوحدة والانفصال 2018
وفي بقية الفصول ابت الكاتبة الى ان تثبت شهادات مؤسسات وطنية ومحلية أشادت بمجهودات الراحل في التوعية والنضال ولم الشمل الفلسطيني وكانت على راسها بلديته طيرة .
كما اثبتت شهادات كتاب فلسطميين وعرب عاشروه اوتفاعلوا معه حيث اجمع الجميع على طيبته ودماثة اخلاقه ومواقفه الراسخة التي لا تهزها ريح فقد كان صلب المواقف مع تقهم للاخر واحترام رايه ..وكان عروبيا ناصريا حتى النخاع لم تخدعه ما دعي بالثورات الربيعية المفتعلة وظل صامدا في ضرورة الحفاظ على تماسك الدول العربية ووحدتها ,لذا تالم لما جرى ويجري بالعراق سوريا واليمن مثلا ومن مواقفه البطولية ان حسين فوزي جاء ذات عام لجامعة تل ابيب وراح يتملق الاسرائليين ويبخس ع الناصر ويقلل من إنجازاته فوقف له تميم وراح يذكره بما قام به ناصر اتجاه مصر والعرب فما كان منه الى غادر مرددا : ((ع الناصرحتى هون)) .
شهادة عبد الرحيم الشيخ يوسف
أخيرا سجلت الكاتبة كل رسائل التابين التي وصلتها من أصدقاء الكاتب وتلاميذته واصدقائها والمتعاطفين معها في هذا المصاب الجلل وشرفتني برسم اسمي ضمنهم.
بقي ان نشير الى ان الراحل كانت له مشاريع لم يمهله الموت في إنجازها رغم جاهزيتها منها
نساء وراء القضبان
مذكرات طالب
قصص وحكابات من زمن الحكم العسكري
لا شك ان الكاتبة القديرة والزوجة الكريمة الوفية سترعاها وتتولى طباعتها ونشرها ونامل قراءتها متابعة احداثها .
تحية لروح تميم الفلسطيني المناضل الانسان وانحناءة لشوقية تميم منصور على وفائها واصرارها على تقديم تميم فانوسا يبدد ظلمة وينير طريقا عريضا للانعتاق والحرية .
زيتوني ع القادر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.