جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

لن أطلق جوقة عصافير بكامل اعضائها/حميد حسن جعفر

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

جوقة عصافير /حميد حسن جعفر

( حميد حسن جعفر )
(لن أطلق جوقة عصافيري بكامل اعضائها )

- Advertisement -

لم أكن انتظر أحدا،
حين قابلتها قلت :ياللمصادفة، كم كنت كاذبا فلطالما
تحينت الفرص لالتقي ببعضها وسط مرآة
مهشمة، لا احب الأمر باجمعه،
الفعل الناقص فتنة، لا أود أن أكون صيادا، ولا أن تكوني فريسة، لن أطلق جوقة عصافيري بكامل أعضائها،
كتاب الفيزياء يتحدث عن العالم الناقص، ،عن الجزء المكتشف من الأعظم الغامض،
الفتاة الكلدانية، ليست تلك التي تعمل نادلة في النادي الاجتماعي، تلك التي يسميها اصدقاؤها جوليانا، واسميها جولي، لم تعد تعيرني اهتماما،
كانت تراسل شخصا من تنزانيا، وآخر في بروكسل، –ربما سترحل لاحدهما، لم أعد مصدر شغف بالشعر،
ربما أحاول و بمساعدة أحد القراصنة أن أدخل باخرتها، أعني موقعها الالكتروني، أن اتسلل بمعية اللصوصية للتاريخ السري الذي يعنيني فحسب،
منذ كم و صندوقها البريدي يغص ببرقياتي، علي اعثر على مصير مساءاتي /تلك القبعات التي تقي عيني اهمالك لنحافتي، لا اعتراض على اهتماماتك بفنون القتال الأعزل، بفنون الجسد بالتخلي عن بعض تفاصيله، أن الاهتمام بامتلاء وسطك، أو استخدامك العدسات اللاصقة الملونة،
أن أقرأ وإياك مجموعة محمد على الخفاجي –انا وهواك خلف الباب–، لتحدثينني عن الممنوع والمستور والمباح في قضية جسد الأنثى،
وأنا هديل اليمامة اتجنب سقوط جسدك على بقية اعشابي، ،
أخاف على التفاح من أن يصير نبيذا، والاغصان نايات، وتبقى عصافيري من غير نوافذ،
جارتنا المسلمة، تلك التي اسمها سليمى تقول :ان البروكسلي يجاهد من أجل حصول جوليانا على الاستضافة /الإقامة، ما الذي من الممكن أن أقوله عن قدمي اللتين تساقطتا عن موقعها، دارك وان كانت على مبعدة عربة مدرعة إلا أنها قريبة كأي كوكب لم اعثر على ظلي بعد بمساعدته ،
هل كانت تلك الفتاة /سليمى صادقة، أم تحاول أن تصرف انتباهي عن جولي، أعني عن جوليان، عن جسدها الذي ابلله كل مساء بانتظاري، واجففه لحظة دخولها النادي الاجتماعي كزبونة دائمة، لأعيد إليه ما يتساقط منه من سيول يدي،
من علم الطيور أن تعشش عند حافة سياج الحانة،
من أوصل اليها أن التنزاني لن يخلعها من حياته ،وأن البلجيكي قد دفع ايجار الشقة، وتمكن من إيجاد عمل إضافي من أجل رفع متوسط الدخل الشهري /شفت مسائي في النادي المسائي،
إلى أين تبعث قدماها بالمركبة،
كانت بواخرها محصنة بالتأمين البحري، لم يكن القرصان يمتلك مفاتيح البحر، قد لا أعود خائبا من رحلتي معها، مع جولي، مع الكلدانية التي لم تكن بحاجة إلى برامج التنحيف،
قد أعود إلى الباب التي وقفت انا وهواها خلفها،
ربما سيعاينني محمد علي الخفاجي بدهشة،

حميد حسن جعفر / واسط / 25 / 6 / 2018

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.