جريدة النجم الوطني

لم أكتب-بقلم – عمار الخليل – سوريا

0 69

لم أكتب منذ مدة
لكنَّ تصادماً قد حصلَ بين عيننا
كخطأٍ مروري فادح
أعادني إلى أيامِ مراهقتي حين كنت أكتبُ عن عينيكِ هاتين،
أشياءً غبيةً على أنها حب
لكنَّ الأمر الآن مختلفٌ عزيزتي
فأن أكتبَ لكِ في هذا الوقت المتأخّر من حبّي لكِ،
هذا الحبُّ الذي أكلهُ غيابُكِ بنهمٍ كبير؛
يعني أن أداهمَ مقرَّ مخاوفي
حافياً من الحنينِ
ماسكاً بيدي مسدسَ ذكرياتٍ قديم، وضمادات شوقٍ بسيطة
تصلحُ مثلاً
لأن توضعَ على شرخٍ سببهُ غيرةٌ حصلت بين حبيبين،
وأواجهه بكامل عجزي الذي أشتهي
بقلبٍ نصفِ فارغ
ومخيلةٍ واسعةٍ ما زالت تتقنُ سرَّ الكتابةِ عن العيونِ المغلوبة على أمرِها
فتكونُ قصيدتي التي أمامكِ الآن
نتاجَ معركةٍ خاسرةٍ مع مخاوفي القديمة،
وكما جرت العادة بكلِّ القصائدِ التي ساقها الحظ لتكون عنكِ
أخسرُ أنا وتكتسبُ هي رونقها هذا
رونقٌ بلا أيّ حدثٍ مهمٍ كما تَرين
إذ لا حدثَ مهمٌ يُكتبُ أبداً
عن عيونٍ كلّما صادفتُهم،
أطلَقوا عليّ النار
وأعادوني حيّاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.