جريدة النجم الوطني

لماذا يشوه الغرب سيرة هارون الرشيد

0 24

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لماذا يشوه الغرب سيرة هارون الرشيد

إعداد دكتور نورا سلطان

” من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة والجواب ما تراه دون ما تسمعه ،، والسلام “.

بتلك الرسالة المهينة رد الخليفة هارون الرشيد على نقفور ملك الامبراطورية البيزنطية حين أرسل إلى هارون الرشيد يطالبه برد الجزية التي دفعتها الملكة إيرين للدولة العباسية، فبعث له يقول :

” من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب، أمَّا بَعْد : فإنَّ الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرُّخِّ ( موضع القلعة في لعبة الشطرنج ) وأقامت نفسها مكان البيدق ( موضع الجندي الضعيف في الشطرنج )، فحملت إليك من أموالها ما كُنتَ حقيقاً بحمل أضعافها إليها، لكنَّ ذلك ضعفُ النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي هذا فاردد ما حصل لك من أموالها، وَافْتَدِ نفسك بما تقع به المصادرة لك، وإلا فالسيف بيننا وبينك ” .

فعندما قرأها هارون الرشيد غضب كثيرا ورد عليه بتلك الرسالة المزلزلة، ثم جهز جيشًا قوامه 185 الف مقاتل وزحف به حتى وصل إلى هرقلة – محافظة قونية التركية حالياً – وهناك دارت معركة “نيكوبلوس” التي انهزم فيها نقفور واضطر لدفع الجزية صاغراً ذليلاً مثلما كانت تفعل الملكة من قبله .

من هنا نفهم لماذا عمد المستشرقون الاوربيون في كتاباتهم على تشويه سيرة هارون الرشيد، وأوعزوا إلى عملائهم في بلدننا العربية على انتاج الأعمال السينمائية والدرامية التي تسيء إلى صورة الرشيد وسيرته الجهادية، لقد سحقهم الرشيد وأذلهم في عقر ديارهم وما كتبوه وأنتجوه من الأعمال الحاقدة لتشويه سيرته الناصعة يعبر عن الألم والوجع والذل الذي أذاقهم الرشيد وما زالوا يشعرون بوطأته وشدته جيلا وراء جيل حتى عصرنا الراهن !!العجيب أننا كعرب لا نعرف الكثير ونساعد على التشويه ببعض الأعمال التى لا تمت للواقع بصله فنرى الفاتحين ومن عملوا علي دعوة الحق يمثلوا فى المسلسلات كعاشقين للنساء وحكاوى الغرام رحمنا الله وغفر لنا على ما يصدر منا إقرأوا يا أمة إقرأ

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.