جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

لصوص لكن .!! إعداد/محمد الزيدي

0 35

لصوص لكن .!! إعداد/محمد الزيدي

يبدو للوهلة الأولي عندما تقع عين القارئ عاب العنوان أنني أكتب عم لصوص لكن ظرفاء فيلم كوميدي مصري من إنتاج عام 1968، من بطولة أحمد مظهر وعادل إمام وماري منيب ويوسف فخر الدين ومديحة سالم، ومن إخراج إبراهيم لطفي.

ولكنني أقول :

في عهود الإشتراكية ينجح النظام الحاكم مدعما بترسانة قوانينه في فرض المساوة علي الجميع بحيث يتساوي المواطنون جميعا في الفقر والحاجة والحرمان تطبيقا لمبدأ ” المساواة في الظلم عدل “

الدولة في المجتمع الشيوعي الاشتراكي هي وحدها التي تزرع وتصنع وتصدر وتستورد وتبيع بالجملة والقطاعي أما الأفراد فهم يعملون لدي الحكومة كأجراء يتقاضون رواتبهم في نهاية كل شهر .

وهذه الرواتب المتقاربة لا تتيح لأصحابها أن يكونوا ثروات ليعيشوا كما يعيش الأثرياء وأصحاب الملايين مثل سدنة تلك الأنظمة الذين يحللون لأنفسهم ما يحرمونه علي غيرهم من البؤساء المعذبين في أرض الإشتراكية ..

بمجرد أن تتخلص الشعوب من تلك الأغلال الشيوعية والإشتراكية وتأخذ البلاد بنظام الإقتصاد الحر يسارع كثيرون إلي البحث عن الثروة بكل الوسائل والطرق المشروعة مرة وغير المشروعة مرة ومرة .

هذه الحقيقة ليست مقصورة علي شعب معين أو علي دولة بعينها وإنما هي ظاهرة عامة في كل المجتمعات وكل الدول التي أخذت بالإنفتاح والإقتصاد الحر بعد طول فقر وحرمان وتعذيب تحت ظلال الحكم الإنغلاقي الشيوعي والإشتراكي .

كلنا نتذكر كيف كانت دولة مثل رومانيا تحكم بالحديد والنار تحت رئاسة الديكتاتور الراحل تشاوشيسكو وكيف سقط هذا النظام فجأة لتتفتح الابواب والشبابيك علي مصاريعها أمام المتعطشين للحرية جنبا إلي جنب الحالمين بالثروات والمغامرين الذين لا هم لهم ولا هدف غير اقتناص الفرص وتعويض سنوات حرمانهم وفاقتهم واشباع حقدهم علي كل من كان يملك ما لا يملكونه .

أحد هؤلاء يدعي إيلي الكسندرو تم إعتقاله في العاصمة الرومانية بوخارست حيث يواجه العديد من الاتهامات بالنصب والإحتيال والفساد والإفساد مما يهدد بتمضية البقية من عمره داخل السجن .

القصة تروي عن مغامرات هذا النصاب هي نفسها تقريبا التي تروي عن أمثاله من الذين كونوا ثروات من العدم وعاشوا عيشة الملياردارات بعد أن كانوا في ظل الإشتراكية الفقر يعيشون علي الفتات والصدقات .

كان إيلي اسكندر مجرد ملاكم سابق عند سقوط الشيوعية في بلده وقرر وقتها أن يستخدم ذكاءه في أن يجمع الثروة التي يحلم بها لا لشئ إلا ليحقق لنفسه نفس مستوي المعيشة التي يتمتع بها ممثل ” دور جي آر “

في المسلسل التليغزيوني الشهير ” دلاس “

الوسيلة السهلة والسريعة بالنسبة لمثل هذه النوعية من النصابين الأذكياء هو إطلاق صفة رجل الأعمال علي نفسه وافتتاح شركة استيراد تستورد أي شئ وكل شئ من الخارج ليتلقفه المحرومون والجائعون الخارجون لتوهم من اشتراكية الفقر والجوع والحرمان .

مشكلة التمويل امكن بسهولة حلها ففي تلك المجتمعات التي بدأت انفتاحها الإقتصادي منذ فترة بسيطة يسهل النصب بسهولة شديدة علي رجال البنوك الذين يتساهلون كثيرا مع المقترضين ولا يدققون في صلاحية الضمانات التي يقدمها العملاء خوفا من اتهامهم بأنهم يعادون سياسة الإنفتاح ويعرقلون الإصلاح الإقتصادي ويحاولون جر البلاد إلي الوراء لتعود إلي ما كانت عليه تحت حكم الشموليين .

المهم.حصل إيلي الكسندرو علي قروض من البنوك تقدر بعشرات الملايين من الدولارات وتضخمت مشروعاته من تجارة وصناعة وزراعة ومقاولات معمارية ومشروعات عقارية وأصبحت الفرصة متاحة أمامه لتحقيق حلمه الأكبر في أن يصبح مثل فتي أحلامه الخيالية

” جي آر ” وعاد إيلي إلي القرية التي ولد فيها وشهدت فترة فقره وحرمانه وشقاءه واشتري فيها مزرعة شاسعة حولها صورة طبق الأصل من المزرعة الأسطورية التي كان ” جي آر ” يعيش فيها مع بقية أفراد عائلته في مسلسل دلاس الشهير نفس طراز الفيلا نفس طراز اسطبلات الخيول ونفس حمام السباحة إلي جانب اسطول من أغلي السيارات الألمانية والأمريكية والإنجليزية ولم ينس جي آر الروماني أن يحيط نفسه بأحلي الفتيات المحليات والمستوردات حتي تكتمل الصورة التي ظل عمره كله يحلم بتحقيقها وهو ما تحقق بالفعل بفضل أموال المودعين في بنوك ابتليت بفساد المسئولين عنها والعاملين فيها .

وأسلوب إيلي الكسندرو في النصب والإحتيال علي تلك البنوك لم يكن صعبا إنه نفس الأسلوب الذي أتبعه لصوص البنوك في معظم إن لم يكن كل الدول التي تحولت من الإنغلاق لدرجة الإختناق إلي الإنفتاح علي البحري بفضل فساد وتسبب عدد من كبار وصغار المسئولين عن هذه البنوك وتساهلهم في تبديد الأموال التي اؤتمنوا عليها وتغاضيهم عن طلب الضمانات الكافية .

وكان لابد أن تأتي النهاية غير السعيدة مهما طال الزمن لقد تراكمت ديون ” جي آر ” الروماني المزيف وعجز عن دفع ديونه وتسديد إلتزاماته وتم القبض عليه وأصبح في داخل زنزانته محكوما عليه بعشرات السنيين وصودرت أملاكه التي لم تكفي لسداد ديونه والتزاماته نحو البنوك الدائنة .

الطريف أن اللص الظريف إيلي الكسندرو ليس جي آر الوحيد في رومانيا فهناك المئات وربما الآلاف مثله مثل الذين أكد المدعي العام في رومانيا أن السلطة القضائية في بلاده ليس لديها الإمكانات الضرورية ولا التشريعات العقابية التي تمكنها من مكافحة الفساد والإيقاع بآلاف ال جي آر الذين عاثوا في الأرض فسادا خلال الفترة الإنتقالية من عهد الإنغلاق الخانق إلي عهد السداح مداح .

Thieves but……!!

Prepared by / Mohammed Al-Zaidi

At first, glance, when the reader’s eye falls, the title appears to me that I am writing Uncle of Thieves, but Zafaa, an Egyptian comedy film produced in 1968, starring Ahmed Mazhar, Adel Imam, Mary Munib, Youssef Fakhr El-Din, and Madiha Salem, directed by Ibrahim Lotfy.

But I say:

In the era of socialism, the ruling regime, supported by its arsenal of laws, succeeded in imposing equality on everyone so that all citizens were equal in poverty, need, and deprivation, in the application of the principle of “equality in injustice is justice.”

In the communist and socialist society, the state is the only one that plants, manufactures, exports, imports and sells wholesale and retail. As for individuals, they work for the government as wage earners at the end of each month.

These close salaries do not allow their owners to be rich in order to live as the rich and millionaires live like the guardians of those regimes who allow for themselves what they deny to other miserable tormented in the land of socialism.

As soon as the people get rid of those fetters of communism and socialism and the country adopts a free economic system, many people rush to search for wealth by all legal and illegal means and methods once and for all.

This fact is not confined to a particular people or to a specific country, but rather it is a general phenomenon in all societies and all countries that have taken openness and free economy after long poverty, deprivation, and torture under the shadow of the communist and socialist closed rule.

We all remember how a country like Romania ruled with iron and fire under the leadership of the late dictator Ceausescu and how this regime suddenly fell so that the doors and windows were wide open to the thirsty for freedom side by side, dreaming of wealth and adventurers who have no goal other than to seize opportunities and compensate for their years of deprivation and poverty and satisfy their hatred against me. Everyone who had what they did not have.

One of them, Eli Alexandru, was arrested in the Romanian capital Bucharest, where he faces many accusations of fraud, fraud, corruption, and corruption, which threatens to spend the rest of his life in prison.

The story tells about the adventures of this imposter is almost the same as it tells about his likes who made fortunes out of nothing and lived the life of billionaires after they were under socialism, poverty, living on crumbs, and alms.

Elie Iskandar was just a former boxer when communism fell in his country and decided at that time to use his intelligence to amass the wealth he dreamed of for nothing but to achieve for himself the same standard of living enjoyed by the “Dor JR” actor.

In the famous TV series “Dallas”

The quick and easy way for this kind of clever swindler is to call himself a businessman and open an import company that imports anything and everything from abroad for the dispossessed and hungry people just emerging from the socialism of poverty, hunger, and deprivation.

The problem of financing could easily be solved. In those societies that started their economic openness a short time ago, it is very easy to defraud bankers who are very lenient with borrowers and do not check the validity of the guarantees offered by customers for fear of being accused of being hostile to the policy of openness and obstructing economic reform and trying to drag the country back To return to what it was under the rule of totalitarians.

The important thing. Elie Alexandru got loans from banks estimated at tens of millions of dollars, and his projects swelled from trade, industry, agriculture, architectural contracting, and real estate projects, and the opportunity was available to him to realize his biggest dream of becoming like the boy of his fantasy dreams.

“JR” Elie returned to the village where he was born and witnessed a period of poverty, deprivation, and misery, and bought a vast farm around which was a replica of the legendary farm in which “JR” lived with the rest of his family in the famous Dallas series. The same model of the villa, the same model of horse stables. And the same swimming pool, along with a fleet of the most expensive German, American and English cars, and GR Romanian did not forget to surround himself with the most beautiful local and imported girls until the picture that he had been dreaming of his whole life to achieve, which was actually achieved thanks to the money of depositors in banks plagued by the corruption of its officials and employees.

And Eli Alexandro’s method of defrauding these banks was not difficult. It is the same method that bank robbers used in most if not all countries that turned from closing to the point of suffocation to openness to the sea thanks to corruption and caused a number of senior and junior officials of these banks and their leniency to squander The money they were entrusted with and neglected to ask for adequate guarantees.

And the unhappy end had to come no matter how long it took. The false Roman “GR” debts had accumulated and he was unable to pay his debts and pay his obligations, and he was arrested and inside his cell, he was sentenced to tens of years, and his property, which was not enough to pay his debts and obligations towards the creditor banks, was confiscated.

The funny thing is that the cute thief, Eli Alexandru, is not the only JR in Romania. There are hundreds, perhaps thousands, like the one who the Romanian Public Prosecutor confirmed that the judicial authority in his country does not have the necessary capabilities and punitive legislation that would enable it to combat corruption and inflict thousands of JRs who have slain the land. Corruption during the transitional period from the era of suffocation to the era of Sadah Maddah.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.