جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

لست ُ نبياً/يزن السقار

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

لستُ نبيا
حتى أشيح عيون المجاز عن نهديكِ
و أراقب عصفورا يحاور التلة العالية
حتى أقاطع صهللة الكرز على شفتيك
و أتابع سباقا للخيل
الفائز يكسب زجاجة خمر
أو أن أقصي قمحك من عشائي الأخير
وأبقي على نقطة فوق خريرك نائمة
لست كاذبا
كي أقنع البال أن جسورك لا تغوي للضفة الثانية
و أن أغصان التوت على عنقك لا تحيل شفاه الهوس إلى بلابل عطشى للغناء
كي لا أراقب شغف العشب خلف حافياتك الماكرة
وكيف يتسلق الهواء مثل لص سيقان حكايتك
لست شاعرا
كي أهرب بكل بلاغة إلى نداوة الكلمات
اغتسل بالندى حتى أصير عاشقا
أو أختبئ بين الصور منتظرا مثل قط
قراءتك الخفية لها
فأخمش عطرك حتى أسيل
أو أشيّع المجاز رسائلا تحملني بكاء شوق
كلما جفت عيون اللهفة
انفجر نهري
لست ساحرا
كي أخرج من عينيكِ ولادتي
دون أن ألمس رحم الأمد
أن أشق جسد المسافة نصفين
ألتقيك قبلة من أسرار البساتين
نورق ثمرا ثمرا
ثم أعيد جسد المسافة دون أن أجرح روحي
أن أحيل عشر عصافير تشبّعت من لهجة القفص
إلى حمامة تشرب من سمائك لونها
دون أن أسقط بلا أرض عن الشجرة
أنا رجل كممته المساءات
حتى بات يتنفس من قلبه
كلما هبّ الجمال شهق حتى امتلأ
و كلما غاب
زفر دقاته
حتى صار جثة على ورق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.