جريدة النجم الوطني

لا تسأليني

0 61

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بقلم/ فارس تغيان

لا تسأليني
فضاعت كل أجوبتي
وصار قلبي
بنار الجرح يستعر

في القلب جرح
وأشياء مبعثرة
وذكريات
بجوف الليل تنفجر

في القلب
صوت الثكالى
طيف زائرة
ودمع طفل
وحزن ساقه القدر

حلم الشباب
طموحات معلقة
وأمنيات
من الإحباط تنتحر

في القلب
صوت الصبايا
في تغنجها
ترقص الطير
والألحان تنتشر

لا تسأليني
أيا أماه عن ألمي
ولي بلاد
من الأوجاع تعتصر

في القلب جرحان
جرح من خنا وطني
وآخر من حبيب
هده السهر

لا تسأليني
فكل الأرض تطردني
لأنني مسلم
والدين محتقر

لأنني عربي
لا تفارقني
دموع طفل
أدانت كل من كفروا

لا تسأليني
فحزن الكون أكتمه
على بلاد أضاعت
مجد من عبروا

لا تسأليني
عن الأفراح إن لها
يوما ستأتي
ويحلو حينها السمر

لا تسأليني
عن الحكام إنهم
عبيد غرب
وهم في أرضنا ب ق ر

لا تسأليني
أيا أماه عن وطن
يبكي من الجوع
لا سمع ولا بصر

لا تسأليني
فإن الحرب حاصدة
لكل طفل بريئ
ضمه المطر

ستفرح الشام لكن
لا مكان لمن
باع القضية
أو أغرت به الصور

سيثأر القدس
لا أحكام ترجعه
وتصرخ الأرض
والأحجار
والدور

سنرجع المجد يوما
إنه قسم
مهما تجبرتم
فالنصر منتظر

سترفع الأرض
للأوطان رايتها
وتثأر الشمس
والأفلاك
والقمر

وحينها ينصب
التاريخ محكمة
لكي يحاكم فيها
كل من غدروا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.