جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

لا تذكريني..

0 118

بقلم / وائل هيبة

 

عشقتك فوق اقتدارِ البشرْ
وآن الأوانُ لكي تتركيني
وإن كنتُ أقسم بيني وبينكِ
أنفاسَ صدري
فهيا دعيني
فما عاد عندي احتمالُ البقاءْ
وإن كنتِ قصراً عظيماً سأمضي
وأفترش الأرضَ تحت السماءْ
دعي الطير يسعي
إلي الأفقِ حرا
يردد ما شفّهُ من دعاءْ
وإني سأترك في مقلتيكِ اختيارَ الوداعْ
أقبل رأسكِ أماً
كما عشتُ أعشقُ فيك النقاءْ
أقبل كفيكِ خلاً نقياً
شديدَ الوفاءْ
أقبل منك الشفاةَ
كما كنتُ دوماً
أراك بعينيّ
أحلي النساءْ
ومهما يكونُ اختياركِ
إني سئمتُ القيودَ
سئمت البقاءْ
ستلقينَ غيري
كثيراً
كثيراً
ستلقينَ أعلمَ مني
وأبهي
ستلقينَ أجهل مني
وأغبي
فلا تذكريني
وإن أخبروكِ
بأني ارتقيتُ ارتقاءَ السحابْ
وفزت بملكٍ
عظيمِ القلاعِ
عظيمِ القبابْ
فلا تذكريني
أنا بعضُ سطرٍ
بسفرٍ عظيمٍ
ألا تشطبيني
دعيني أسافرْ
دعيني أغامرْ
دعيني أقارفُ بعضَ الذنوبِ
وبعضَ الزلل
دعيني أقومُ من الليل عبداً
تقياً وَجِلْ
دعيني بربكِ
كي أرتحلْ
ولا تسأليني
ولا تسأليني لماذا تركتكِ
يا كلَّ شئْ
وقد تعلمين بأني أحبكِ
عن كلِ شئْ
فبعضُ المماتِ
تليه الحياةُ
وبعضُ الهجيرِ
يليهِ المطرْ
وفي اليأسِ يسكنُ
بعضُ الأملْ
وفي ضمةِ العشقِ
يأتي الفناءْ
فلا تذكريني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.