جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

كيف يوزن اللؤلؤ ؟

0 2٬558

بقلم / نهاد منير

 

لكل مادة معيار وزن أي كانت خامتها ولكن..هل طرأ على عقولنا بماذا يوزن اللؤلؤ ؟ فإذا كان الذهب يوزن بالجرام والألماس بالقيراط فماذا عن اللؤلؤ ؟

يستخدم للتعرف على أوزان اللؤلؤ ميزان حساس للغاية وهو مخصص للؤلؤ ويحفظ في علبة نحاسية شكلها جميل والأوزان من النحاس أو حجارة العقيق وهذه النوعية من الأوزان يستخدمها كبار الطواشين وتعرف القطع الصغير باسم المثقال « المثاقيل ».

طريقة حسبة أوزان اللؤلؤ وتقدير أثمانه

تقدير قيمة اللؤلؤ وأوزانه
أشار إلى أن اللؤلؤ كجوهر من الجواهر النفيسة مثل الذهب والفضة وما شابههما، إلا أنه ينفرد عن هذه الجواهر في حساب قيمته ووزنه، ومن ثم معرفة ثمن كل لؤلؤة على حدة، وتقوم عملية تقييم هذا الجوهر على أسس ثلاثة وهي:

الصنف: والمراد به ما يتعلق باللؤلؤ من حيث نوعه وشكله ولونه والخصائص الظاهرة كالبهاء والرطوبة والملمس، وذلك لتمييز كل لؤلؤة عن الأخرى عند تحديد الثمن.

الحجم: ويتم ذلك عن طريق تفريغ اللؤلؤ في أواني مخرمة تسمى (طوس) أو (طاسات) وكل لؤلؤة تبقى في الطاسة ولا تنفذ في ثقوبها يتحدد حجمها بحجم ثقب هذه الطاسة. ويتخذ تجار اللؤلؤ مجموعة طاسات لمعرفة أحجام اللؤلؤ المعروض للبيع، وقد وضعوا اصطلاحات لكل لؤلؤة تبقى في الطاسة، فاللؤلؤة التي تبقى في الطاسة الأولى تسمى (رأس ) وتعتبر لؤلؤة كبيرة الحجم، وهي لتي يقال عليها (الدانة أو الحصباة) عند الغواصين وتجار اللؤلؤ.

واللؤلؤ التي بقيت في الطاسة الثانية تسمى (بطن)، ثم ينتقل بقية اللؤلؤ إلى طاسة ثالثة، فاللؤلؤة التي تبقى فيها تسمى (الذيل).. ثم يغربل بقية اللؤلؤ في طاسة رابعة، وهي الطاسة التي تشتمل على فتحات صغيرة كأنها لقياس حجم اللآلئ الصغيرة جداً، والتي يطلق عليها (اليكة ).

وتشير الكتب التي تذكر هذا الموضوع إلى أن التجار قد حددوا قياس ثقوب كل طاسة بالبوصات، فطاسة رأس قطر فتحاتها (18% من البوصة )، وطاسة بطن (15% من البوصة )، وطاسة ذيل (13% من البوصة )، والطاسة الرابعة (11% من البوصة تقريباً ).

وهذه الطاسات تعتبر بمثابة المصافي والغرابيل أو المكاييل التي يعرف بواسطتها تجار اللؤلؤ أحجام اللآلئ لتحديد أوزانها وأثمانها.

الوزن: تحسب أوزان اللؤلؤ بالمثاقيل، وتقدر أثمانه حسب أسعار العملة التي تم التداول بها في السوق، كما يعتبر القياس وحدة تقدير لثمن اللؤلؤة التي قيست بغيرها من اللآلئ ذات الأحجام الكبيرة أو الوزن الأعلى.

وقال: إن تجار اللؤلؤ قد تعارفوا على مصطلحات لتقدير أوزان اللؤلؤ وتحديد أثمان هذه الأوزان، وفيما يلي قائمة بالأوزان المتعارف عليها بين تجار اللؤلؤ، وهي:
المثقال: يعادل (66) حبة ( وحدة وزن )،و الدوكرة: ويعادل (16) بدام (وحدة وزن)، و الجو: ويعادل (100) دوكرة، و الحبة: وتطلق على حبة القمحة التي يتألف من أعدادها المثقال، و الرتى: وحدة وزن (24) رتى تعادل مثقالاً واحداً، وأنه: وهي أصغر فكة في العملة وتعادل الفلس، و بدام: ويعادل (1/16) من الدوكرة، و باية: وحدة وزن للؤلؤ الصغير الحجم، و مزور: ويعادل (1/100) من الدوكرة.

ويلاحظ على هذه الأوزان أن بعضها خصص للؤلؤ الكبير الحجم أمثال: (الدانة، الحصباة، والمجهولة ) وذلك مثل: (الجو، الدوكرة )..وأن بعض هذه الأوزان للؤلؤ المتوسط الحجم (كالرتى، والمثقال ).. ثم تأتي بقية الأوزان للؤلؤ الصغير الحجم.

وبموجب هذه الأوزان يتم تقدير الثمن، وقد يحدد قيمة وحدة وزن من الأوزان مثل (الجو) مثلاً فيتعارف عليه في الأسواق التجارية لبيع وشراء اللؤلؤ، أن قيمته (1000) روبية هندية، وعليه فإن اللؤلؤة التي يحدد وزنها (بالجو) تضرب عدد (الأجواء) في قيمة الجو الواحد.

ولا يمكن وزن اللؤلؤة (بالجو) إلا عن طريق المثاقيل والرتاتى والحبات، ولدى تجار اللؤلؤ قاعدة حسابية لمعرفة وزن اللؤلؤ بواسطة (الجو) فيرمز للجو بحرف (ج) ولعدد المثاقيل (ع )، ثم يربع عدد المثاقيل ويضرب الناتج في (330)، فتصبح القاعدة كالتالي: ج = ع2 ×330 = عدد (الأجواء) التي تزنها اللؤلؤة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.