جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

كيف تساعدين زوجك علي تخطي الاكتئاب وإضفاء البهجة علي حياتكما؟.. بقلم دكتور نورا سلطان

0 201

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

كيف تساعدين زوجك علي تخطي الاكتئاب وإضفاء البهجة علي حياتكما؟.. بقلم دكتور نورا سلطان

كما هو متعارف عليه فإنّ الإكتئاب مرض خفي، يتسلل الى النفس فيسكنها ويحدث خللاً على كافة الأصعدة، قد لا يجد المرء مخرجاً للهروب منه.

يصيب الاكتئاب النساء بنسبة كبيرة، الى انّ الإكتئاب في عالم الرجال يُعدّ أكثر صعوبة لأنهم يرفضون الاعتراف به أو اللجوء الى الطبيب النفسي لتلقي العلاج المناسب.
ففي حين أنّ المرأة تعمل على إخراج كآبتها من الباطن إلى العلن عبر الحديث الصريح أو الصراخ أو التذمر، يصعب ذلك على الرجل، فيميل الى الانطواء على ذاته وحبس مشاعره، متصنعاً التعابير العادية، بينما هو يعيش عالماً ذاتياً كئيباً وقاتماً لا يشعر بالراحة، ولهذا فتشخيص الإصابة يتأخر إلي مراحل متقدمة من المرض.

فكيف تعرفين أن زوجك مصاب بالإكتئاب، وكيف تزيلين إكتئابه، سؤالان سنحاول الإجابة عليهما.

المتغيرات التي تحدث للزوج حينما يُصاب بالاكتئاب تختلف من شخص إلى آخر نذكر أهمها:

١- عدم شعوره الدائم بالسعادة والراحة، وعدم استمتاعه بالأشياء مهما بلغت درجة أهميتها له.

٢- إحساسه المتواصل بالذنب تجاه أمور لا تمت له بصلة وتشاؤمه المستمر.

٣- إصابته بالأرق واستيقاظه مبكراً في الصباح.

٤- انصرافه عن ممارسة العلاقة الخاصة نتيجة للإحباط.

٥- عدم اعتنائه بنفسه بشكل جيد، كأن لا يبالي بحلق ذقنه أو العناية بملابسه.

٦- التهرب من المسؤوليات المترتبة عليه وإهماله لك ولأولاده.

٧- قلقه الدائم، أوظهوره هادئاً قليل الانفعال.

٨- شكوى من آلام جسدية مبهمة و الإكثار من الكلام عن الأمراض الجسدية أكثر من الأمراض العاطفية والنفسية.

٩- عدم التحكم في النفس والغضب المفاجئ لأشياء تافهة.

١٠- الميل إلى العنف وزيادة المخاطرة في تنفيذ بعض الأمور الصعبة التي لم يفعلها من قبل.

١١- فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن أو بالعكس الأكل بكثرة و بطريقة غير صحية مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

١٢- الإكثار من التدخين.

كيف تتعاملين مع زوجك إذا لاحظت عليه أعراض الإكتئاب:

١- عليك أن تعلمي أن دورك هو مساندته وليس بالضرورة علاجه. معرفتك بحدود إمكانياتك سينقص من الضغط عليك ويساعدك أن تكوني إيجابية ويشجعك أن تساعديه عن طريق القيام بدورك كزوجة وليس كطبيب.

٢- وجههيه وحاولي إقناعه لإستشارة طبيب نفسي. الأخصائي النفسي يمكنه تشخيص المرض إن وجد، تقييم حدته و إختيار الطريقة الصحيحة لعلاجه.

٣- حاولي بكل السبل أن تجعليه يعبر عن استيائه أو شعوره بالإحباط، بدلاً من أن يكبت مشاعره.

٤- حدثيه عن الجوانب الإيجابية في حياتكما.

٥- حاولي تحسين مزاجه ورفع معنوياته بالخروج في الهواء الطلق أو الزيارات العائلية.

٦- لا تجبري زوجك على الاختلاط بالآخرين واجعليه يختار المكان والصحبة التي يريدهما.

٧- أقنعيه بممارسة التمارين كالمشي لأن الرياضة تساهم بشكل كبير في التخلص من المشاعر السلبية.

- Advertisement -

٨- حددي له وقتا منتظماً أسبوعياً ليعمل شيئا يستمتع به كالقراءة أو حضور المباريات الرياضية.

٩- حاولي أن تظهري اهتمامك به وأن تكوني مستمعة جيدة.

١٠- إحرصي على عدم تكليف الزوج أكثر من إمكاناته وابتعدي عن المقارنات والإنتقادات التي تدمر العلاقة الزوجية.

١١- حدثيه بشكل غير مصطنع، وتقبلي ما يواجهه من مشكلات.

١٢- هيئي منزلك بصورة جديدة، ونظمي لمسات جديدة من الذوق الجمالي.

أسرار تحقق لكِ السعادة الزوجية

من الجمل التى قرأتها ذات مرة أن السعادة الزوجية قرار، وأنها لا تأتي بمحض الصدفة أو دون إصرار من الرجل والمرأة على الوصول إليها فى العلاقة الزوجة. ومن الغباء الإعتقاد بأن السعادة الزوجية تتحقق بعدم وجود المشكلات أو المشاجرات، فهذا مستحيل في ظل الإختلاف الطبيعي بين البشر وطرق تفكيرهم المتباينة إلى جانب الظروف والضغوط اليومية المحيطة بهم. في الحقيقة، إن السعادة الزوجية هي نتاج قدرة تحمل كلا من الزوج والزوجة على تخطي العقبات التى يواجهونها فى حياتهما معا. هي أيضا نتاج تقبل كل شخص لعيوب الآخر والرغبة فى الإستمرار معه رغم وجودها دون أن يحاول طوال الوقت تغييرها. فالإرتباط من شخص على أمل تغيير صفاته المزعجة فيما بعد وهم يقع فيه الكثير من الناس ولا يجني في النهاية سوى المشاكل.

١- ذكاء المسافة!

تقول الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي: “الحب هو ذكاء المسافة، ألّا تقترب كثيراً فتُلغي اللهفة، ولا تبتعد طويلًا فتُنسى”. هذه القاعدة من أول أسرار نجاح العلاقة بين الرجل والمرأة وربما أغلب العلاقات الإجتماعية. فالذكاء هنا هو أن تعطي من تحبين مساحته من الحرية الشخصية، وألا تكوني بجانبه طوال اليوم لحد الإختناق، فلا ترهقيه طوال الوقت بأسئلة من نوعية عما يفكر، عما يفعل، من قابل اليوم، لماذا سيفعل ذلك. وفى الوقت ذاته لا تبتعدي عنه كثيرا لحد الإهمال فيبدو الأمر كأنك غير مهتمة لأمره. لا تعتقدي أن اقترابك الزائد سوف يكون مقابله التقدير طوال الوقت، بل العكس فالرجال يحتاجون إلى الإهتمام ولكنهم ينفرون من المرأة المبالغة فى إظهار مشاعرها وكذلك المرأة اللحوحة والزنانة.

٢- الإحترام

الإحترام أساس بناء العلاقة الزوجية السعيدة، ليس فقط لأنه يطيل من عمرها ولكنه أساس التفاهم والود. وفي الوقت الذي يختفى فيه هذا الأحترام تبدأ العلاقة فى الإنهيار. والإحترام يتمثل فى تصرفات حياتية كثيرة منها احترام رأي الأخر، احترام مشاعره وعدم الإستهزاء بها، عدم التحدث بطريقة سلبية عنه أمام الأخرين، وغيرها الكثير… إذا كنت تشعرين بأنك مهانة أو من السهل عليك إهانة زوجك، فهذا يعني أنه هناك شيئا خاطئا يحدث بينكما ويجب أن تعيدي النظر فى علاقتك بزوجك وتتحدثي معه فى ذلك.

٣- تخلي عن الملل والروتين

مهما كان حب زوجك لك، فسيأتي عليه الوقت الذي يمل فيه من روتين حياتك طالما لا تحاولين تغييره! ضعي هذه القاعدة فى ذهنك. الرجل يكره المرأة المملة والروتينية والتي تميل إلى الكآبة. لذا حاولي دوما البحث عن وسائل ممتعة لإسعاد زوجك سواء بعمل إطلالات جديدة، التحدث معه بأسلوب فكاهي، ترتيب المفاجآت الرومانسية له أو حتى التخطيط معه لرحلات جديدة ونزهات مع الأقارب والأصدقاء. اهتمي أيضا بأن تكون العلاقة الحميمة بينكما ممتعة وغير روتينية.

٤- توقفي عن الغيرة الزائدة

الغيرة سلاح ذو حدين، فمن الجيد أن تشعري زوجك بأنك تغارين عليه فهذا يرضي غروره في بعض الأحيان، ولكن من المهم ألا تبالغي فى الغيرة لأن المبالغة في هذا الوقت لن تعني سوى شيئا واحدا وهو افتقادك لثقتك بنفسك، الأمر الذي لا يحبه الرجل فى المرأة على الإطلاق. الغيرة الزائدة هي أحد الأسباب الشائعة لإفشال العلاقة الزوجية لذا احذريها.

٥- لا تسمحي للأهل بالتدخل فى حياتكما

أن يحترم كلا منكما أهله وأقاربه، فهذا أمرا يستحق التقدير والثناء ويحقق لكما السعادة الزوجية. ولكن هذا لا يعني أن لهم الحق في التدخل فى كل كبيرة وصغيرة فى حياتك الزوجية الخاصة. يجب أن تعطي لعلاقتك مع زوجك ما تستحقه من الخصوصية ولا تقومي بحكي كل تفاصيل حياتك الزوجية مع أهلك. لا ترتكبي أيضا خطأ استشارة الأهل فى أمر مهم قبل أخذ رأي زوجك، فهذا سوف يشعره بأن رأيه ليس الأهم! تدخل الأهل الزائد فى الحياة الزوجية يقود نحو العديد من المشاكل وربما حدوث الطلاق لذا حاولي الحد منه قدر المستطاع لتسلمي.

٦- الثقة المتبادلة

بالطبع لسنا بحاجة إلى أن نقول لك أن أمور مثل التجسس على الأخر أو مراقبة هاتفه الشخصي أو ملاحقته طوال الوقت كافية لهدم أي علاقة زوجية. لا تتوقعي عند اكتشاف زوجك قيامك بمثل هذه الأمور أنه سيعاود الوثوق بك أو احترامك من جديد، وبالطبع العكس صحيح بالنسبة للرجال!

٧- لا تهملي زوجك مع وجود الأطفال

من الأخطاء التى تقع فيها الكثير من السيدات بعد الولادة، هو إعطاء إهتمامها الكلي للأطفال للدرجة التى يصل فيها الأمر إلى إهمال الزوج كليا. انتبهي جيدا من هذا الأمر لأنه قد يكون مؤشرا لأفساد العلاقة بينكما. لا تشعري زوجك بأنه أصبح رقم ٢ فى حياتك بعد الأولاد، فهذا سوف يزعجه كثيرا. بل بالعكس دللي زوجك هو الآخر وكأنه طفلك الكبير، بهذه الطريقة سوف يزيد تعلقه بك وحبه لك.

٨- لا للإعلان عن الخلافات الزوجية!
فى حالة حدوث خلاف أو مشاجرة بينك وبين زوجك، تجنبي الإسراع بالشكوى إلى الأهل والأقارب لأنك بهذه الطريقة تسمحي لهم بالتدخل فى حياتك الشخصية وتساهمين في توسيع دائرة الخلاف بينكما. التحدث مع الأهل عن المشاكل التي تحدث بينكما ربما يدفعهم إلى تكوين انطباعات سيئة عن الزوج وقد يقل احترامهم له وهو ما لن تطيقينه فيما بعد! من جانب أخر لا تتوقعي منهم أن يحكمون على الأمور بطريقة موضوعية أو أن الحديث عن مشكلتك سوف يتوقف عند بيت الأهل ولن يكون على لسان كافة المحيطين بك! إذا كنت تحتاجين إلى أخذ رأي شخص ما بشدة، فمن الأفضل أن تتحدثي مع صديق تثقين به وتستشيريه. اتركي الأهل للخلافات الضخمة الخارجة عن السيطرة فقط.

٩- الأمان

هذه النصيحة موجهة للرجال بشكل أكبر وهي أن لا تضع شريكة حياتك فى خانة عدم الأمان، وكأنها مهددة طوال الوقت بتخليك عنها أو الإنفصال عنها إذا لم تصحح من عيوبها. كما قلت مسبقا “أن تصل إلى مرحلة الرغبة فى الزواج من شخص يعني أنك تعرف عيوبه كليا ومع ذلك ترغب فى الإستمرار معه.”

١٠- تجنبي إهمال العناية بنفسك

الرجال لا يحبون المرأة المهملة والغير معتنية بنفسها وملابسها، وكثيرا من الزوجات يقعن في خطأ إهمال العناية بأنفسهن بعد الزواج. ربما لشعورهن بالطمأنينة من وجود الرجل فى حياتهن! تأكدي أن مثل هذا الأمر لن يسبب سوى نفور الرجل منك وربما يدفعه للخيانة. فالزوج يحب المرأة الأنيقة التي تهتم بنفسها وبيتها وأولادها وتحرص على التجديد من وقت لآخر، لذا إياكي أن تكوني زوجة مهملة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.