جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

كيف أتعامل مع الألم وأنسي الجرح والخذلان والفقد.. بقلم دكتور نورا سلطان

0 197

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

كيف أتعامل مع الألم وأنسي الجرح والخذلان والفقد.. بقلم دكتور نورا سلطان

أسئلة كتير جداً تخص وبتدور في إطار إزاي أتعامل وأتكيف مع أي وجع أو بعد أو خيانة أو مسميات كتير تندرج تحت بند إعادة التكيف في العلاج السلوكي
دوري أأهل حالتي إنها تتكيف أولا مع تقبل الحدث ونبدأ نصيغ ونشكل المستقبل

بما أنك تبحث عن وسيله لنسيان الماضي.. فمن المؤكد أنك تريد التغلب على احد المشاكل الآتية:
نسيان حب قديم…
نسيان ماضيك….
نسيان ذكريات أليمة…..
بعض الناس يزعم أن الماضي لا يمكن تغييره لأنه حدث بالفعل و لكن الحقيقة أنك تستطيع تغيير ماضيك عن طريق تغيير مستقبلك.
هذه المقالة ستخبرك بكيفية التعامل مع الذكريات الأليمة بل و تحويلها إلى ذكريات حسنه.

هل أستطيع فعلا تغيير الماضي؟

أفترض أنك واجهت أزمة ماليه بسبب فقد عملك مما سبب لك بعض الذكريات الأليمة, ماذا تظن سيكون شعورك بعد خمسه أعوام أن أصبحت مليونيرا؟
هل تظن أن ذكريات فقدك لعملك ستكون ذكريات أليمه؟
كلا لن يحدث هذا وإنما ستصبح تلك الذكريات ذكريات جيده تشعرك بالفخر كلما تذكرتها.
الذكريات ليست هي الشيء الذي يشعرنا بالألم و إنما خوفنا من تكرار تلك الذكريات وعدم قدرتنا على تخيل مستقبل أفضل هو الشيء الذي يشعرنا بالألم.
إن حدث ووجدت وسيله ما تجعلك تضمن الأحداث المستقبلية فلن تشعرك الأحداث الماضية بالألم.

أستخدم قوة عقلك الباطن

أحد الأشياء التي تجعل الذكريات الأليمة حبيسة في عقلك الباطن هو أنه ليس هناك ضمان أن الحدث الأليم لن يتكرر.
أذا استطعت أقناع عقلك الباطن بان حدث الحدث لن يتكرر فلن تجد أي صعوبة في نسيانه.
قد يكون من أسباب الذكريات الأليمة هو الإحساس بالذنب لخطأك في حق نفسك أو الغير ومما يساعد علي نسيان الماضي
استرجع ذكرياتك الأليمة و الأحداث السيئة التي لا تستطيع نسيانها ثم تخيل شكل المستقبل الذي يتيح لك التخلص من تلك الذكريات الأليمة.
فمثلا إن كنت فقدت وظيفتك فتخيل نفسك في وظيفة أفضل, بعد أن تحدد شكل المستقبل أجعله هدفا تسعى إليه حتى تمحو تلك الذكريات الأليمة تماما وتذكر أن الماضي يمكن محوه عن طريق تغيير المستقبل

ثانيآ مرحلة التعرف علي الأخرين وإعطاء الثقة مرة أخري

كيف.تثق.بالآخرين

لا يرغب أحد بالعيش في قوقعة منعزلاً عن الآخرين ، وهو الأمر الذي يقوم به من فقد ثقته بالآخرين سواء أكان بسبب تجربة سيئة مر بها في طفولته أو في الماضي القريب ، ويمكن التخلص من هذه المشكلة واكتساب الثقة مجدداً باتباع الخطوات التالية :

من الطبيعي فقدان الثقة بعد المرور بصدمة :

من الضروري أن يدرك الشخص أنه من الطبيعي أن تنعدم ثقته بالآخرين بعد مروره بصدمه صعبة ، وذلك لأن طبيعة الإنسان وغرائزه دفاعية وتضعف مخافة الوقوع في صدمة مؤلمة أخرى في المستقبل ، ولاعتقادها بأن عدم ثقتها مجدداً بالآخرين يحميها من الألم ، ولذا لا يجب أن يلوم الشخص نفسه لعدم ثقته بالآخرين ، بل يجب أن يحدد سبب المشكلة الرئيسي ويحاول حلها.

عدم تعميم تصرف شخص ما على الآخرين :

من الضروري كذلك عدم تعميم تصرف شخص ما على الآخرين وذلك لأن الأشخاص مختلفين بطبائعهم فمنهم السلبي ومنهم اللئيم ومنهم من لا يستحق الثقة ، بينما يوجد أشخاص أخر لطفاء ويستحقون الثقة ولذا لا يجوز أن يسمح الناس لتجربة أو شخص سيئ واحد أن يدمر مقدرته على الثقة بالآخرين.

حسن الظن بالآخرين :

- Advertisement -

عندما يتعرض الإنسان لموقف تخان به الثقة يفكر لا إرادياً بسوء الظن بالطرف الآخر ويشكك بأخلاقه ونواياه ، ولكن عليه بدلاً من ذلك أن يفهم أن هذا الطرف هو إنسان والإنسان خطّاء بطبيعته ، وكما قالت الدكتورة النفسية جينيفر جنتايل بأنه يجب التذكر أن معظم الأشخاص جيدون ويتمنون الخير للآخرين ، وحتى هؤلاء الأشخاص الجيدين يرتكبون الأخطاء ويخونون الثقة أحياناً والتي يمكن أن ترجع لتكتسب عند الوعي العاطفي وعند الرغبة بالتعلم من الأخطاء.

تحديد جذور المشكلة :

لحل مشكلة انعدام الثقة بالآخرين يجب تحديد سبب المشكلة والإفصاح عنها سواء أكان لصديق مقرب أو لطبيب نفسي، وذلك يساعد على التخلص من المشكلة والمضي قدماً للثقة بالآخرين
.
ثالثا تدعيم معنوي للقضاء عالهشاشة النفسية

من أخطر ما يفسد سعادة الإنسان في الحياة هو أن يكون ضعيفاً من الداخل يعني :

– أن تحزن بسرعة
– أن تتغير نفسيتك من أي كلمة
– أن تتعلق بأي انسان
– أن تبالغ في كل المواقف
– أن تكثر الشكوى و الضجر
– أن تهيم بكل ما يعجبك
وهكذا تكون شخصاً هشاً من الداخل مهزوم نفسياً دائماً

علاج القوه النفسية

– بقوة الإرادة وعمق الثقة بالنفس

– ألا تحبط من الدنيا وإن ضاقت عليك مخارجها ويكون ذلك بأن تفصل بسرعة لا تبقى في مود الحزن طول الوقت كلنا نتعرض لمنغصات لكن علينا نتعلم كيف نتجاوزها ان نتعلم ان اليسر مرفق مع العسر وليس بعده “ان مع العسر يسراً” وما اشتدت الغيوم الا لتمطر..

-الحياة محطات تقابل في كل محطة اشخاص يناسبوا تردداتك وهم اتوا ليقدموا لك رسالة انتبه لمضمونها فمن الطبيعي ان تفارق اشخاص وتلتقي باخرين تقبل ذلك

– ألا تهتم بالبشر و إن خانوك أو خذلوك

– أن تقول يا رب أنت حسبي و كفى

-‏المحارب ليس فقط من يحمل السلاح ؛‏بل أيضاً ،من يملك القوة العقلية و النفسية ، للتغلب على نقاط ضعفه وإخفاقاته ،
من أجل المضي قدماً ..

-لا ترخي إذنك لمن هب و دب فكل فكرة تسمح بدخولها عقلك أنت المسؤول عنها و ليس من أدخلها عقلك

-القوة النفسية هي الشيء الوحيد الذي يجعلك تعيش بتوازن نفسي و الذي يجعلك تتفوق على الآخرين بالفطنة.

-لا تسأل نفسك ماذا يحتاج العالم
أسأل نفسك ما الذى يبعث فيك الحياة ثم قم بعمله لأن العالم يحتاج إلى أولئك المنتعشين بالحياة .
( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )
إذا أردت ستفعل، إذا أيقنت بطاقتك وقوتك وأنك تستحق الأفضل وتوقفت عن الرضي بالدونيه ستصل القرار محسوم
القرار منك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.