جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

كوني بخير بقلم/ عادل أيوب

0 224

كوني بخير بقلم/ عادل أيوب

أخبريني ماذا جَرى

ماذا حَلَّ بِك ؟؟

هل أنتِ بِخَير ؟؟

طَمأنيني فأنا ….. قَلِقٌ جِدّاً يا هِند ..

أبلَغوني قَبل أُسبوعٍ أنّكِ لَستِ بِخَير

فَوالله ما صَدّقت

قُلتُ في نَفسي لَعَلَّها

من ألاعيبِهِم لُعبه

فَقَد إعتادَ النّفاقُ هؤلاءِ القَوم

لَكِنّي لَم أتَحَمَّل عَنكِ البُعد

وَ لِأكون صادِقاً فيما أقولُ تَمام الصِّدق

قد أرهَقَني الشّوق

و نَحوَكِ أسرَعت

بِسُرعَةِ بَرق

و بَعد طولِ غِياب ….. بِكِ إلتَقَيت ..

و أطفأتُ نيرانِ الشَّوق

لَقَد رأيتُكْ !!! رأيتُكِ اليَوم ..

لكنّكِ كُنتي في حالَةٍ لا تَسُر

فَقَد كُنتي مُتعَبَه

مُنهَكَه

مُصفَرّةِ الوَجه …

تُعاني آلامٌ قَد أنهَكَت الجِسم

حَقّاً لَقَد أحزَنتي القَلبِ يا هِند

و كَم تَمَنَّيت لَو أنّ لي

من آل بَيتُكِ نَسَباً أو عِرق

حَتّى أراكِ كُلّ يَوم

فتُسَرُّ بِذَلِك العَين ، ويَروي ظَمَأهُ القَلب

و كَم تَمَنَّيت

لو أنّي طَبيبٌ مُداوي لِجِراح هِند

أذهَب إلَيها كُلَّ يَومٍ

مِن عمّان إلى السّلط

لأُدواي جِراح عالِيَةِ القَدر

و اغمُرُها بِحَناني

و إهتِمامي و العَطف

حَتّى يُشفى جُرحَها

و أقَبِّلُ بَعدَ ذَلِكُ كَفّها ..

و أهمِسُ في أُذنِها ، لِأجلي كوني بِخَير

ااااهٍ … فَيا لَهُ مِن حُلم

صَعبُ الوصولِ كَآمالِ عاجِز في عِناقِ الشّمس ..

بَل إنّهُ بِعَينِهِ الطّريقُ نَحو المَوت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.