جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

كوكب مصر العظيم بقلم/ عاصم أحمد صلاح الدين

0 120

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

كوكب مصر العظيم بقلم/ عاصم أحمد صلاح الدين


ما تتخذه الدولة من إجراءات منظمة لمواجهة وباء ” كورونا” و سرعة رصدها لميزانية كبيرة ” 100 مليار جنيه” لمواجهة ذلك ” الفيروس” المستجد بشراسة يجعلنا نفخر بأن دولتنا تفكر بعقلية ذات حنكة و مهارة و قيادة عظيمة و ما شهدناه مؤخرا من إعلان لمنع التجول و كذلك إغلاق المحلات التجارية بمواعيد محددة و ذلك للحد من إنتشار الفيروس الوبائي الرهيب و كذلك نشيد أيضا بإلتزام المواطنين بتنفيذ هذا الحظر و المكوث في المنازل كإحراء إحترازي ملزم….. كل هذا جعلني أفكر في أن هذه فرصة رائعة لكي نصبح بالفعل ” كوكبا مصريا عظيما” بالفعل وليس كما نعيشه من حاضر ” مهمل” يتغنى بحضارة قديمة كانت عظيمة بالفعل فمصر دولة ذات حضارة فعلا بشهادة التاريخ و لكن ما نعيشه من واقع يجعلني أتساءل هل ما نعانيه حاليا من إنحدار رهيب في القيم و الأخلاق و إنتشار للفساد و الرشوة و القبح و سيطرة البلطجة في المسلسلات و الأفلام و الأغاني و إنعكاس ذلك على الواقع الذي نعيشه في الشارع و في كل مكان حيث حلت ” العدوانية” محل ” الحلم و الرفق” أصبح كل منا ” يتنمر” بالآخر بدون سبب…. أصبح البلطجي هو البطل و أصبح المثل الأعلى للشباب و الأطفال قد أدى ذلك إلى إنتشار للجرائم بصورة بشعة لدرجة تجرأ المجرمين على سلطات الدولة بدلا من الخوف منها…. قديما كان الأطفال يلعبون لعبة تسمي ” العسكر و الحرامية” كان الأطفال يتسابقون لكي يقوم كل منهم بدور ” البوليس” الذي يلقى القبض على ” الحرامي و المجرم” اما اليوم فقد أصبح الأطفال إذا ما لعبوا هذه اللعبة يتسابقون و يتشاجرون في من يقوم بدور ” البلطجي” فقد أصبح البلطجي هو ” نمبر وان” بما يشاهدونه الناس من حصوله على الأموال و أحدث السيارات و الطائرات و قناع ” كورونا الذهبي”

- Advertisement -


أعتقد أن هذه هي الفرصة” الذهبية ” لكي تعود مصر إلى طريق الحضارة الحقيقية بأن تفرض الدولة كامل سيطرتها على جميع الأمور و عدم السماح بأي مظاهر من عنف و بلطجة و ألفاظ قذرة سواء في وسائل الإعلام من مسلسلات و افلام و أغانى و كذلك المواجهة الحاسمة و الرادعة لجميع الجرائم في الشارع المصري و التغريم الفوري و الحبس لكل من يرتكب جرائم التحرش الجنسي و المعاكسات و البلطجة و لكل من يستخدم الألفاظ البذيئة… هذه الإجراءات اللازمة ستكون في حالة تنفيذها بمثابة إزاحة الأتربة عن مصر لكي تري مصر الشمس ثم تنعكس تلك الأشعة من مصر لكي تعود حضارتها منيرة لكل الدنيا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.