جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

“كورونا هدية الوداع”

0 49

“كورونا هدية الوداع”
عطوى نور هدى “فريق الباشكاتب للوعي الثقافي والأثري”


ظهر وباء خطير في عام 2020،وباء أفزع الملايين انتشر الرعب في الأرجاء، أخذ الأرواح بالآلاف، البعض يقاومه والبعض تنتهي به الحياة، وضعنا كمامات ورفعنا اللافتات الوقاية خير من العلاج لذلك إلتزموا بالإرشادات، هناك من يستهزئ بهذا الوباء لا يدركون أنه حقيقة وهم عنها عميان، قميص مليء بالدم عيون جفت من الحزن قلوب قيدها الألم، وباء خطير قتل الملايين انتشر في العالم كله، زرع الخوف فينا ذهب الأمان والطمأنينة، إنقطعت صلة الرحم وأصبح البعض لا يهتم، إنتشر الفساد في زمن الفتن هل هذا حلم؟ أم إنها حقيقة لها ثمن، بعد هدوء وراحة بال هبت عاصفة لم يكن يتوقعها إنسان حل الظلام وانطفئت شموع الأحلام، رفعوا الأيادي لمستجيب الدعاء كل شخص يتمنى أن يزول هذا الوباء، صفاء القلوب يخفف من العاصفة وسيعود كل شيء مثل الأول، ظن البعض أنه حلم لكنه حقيقة لا تريد أن تكتمل، واقع صعب إرتباك كبير في كل قلب شرير، قلوب نست أمور الدين وأصبحت من المنافقين صار كل شخص بوجهين، عدنا إلى الصفر لم يبقى شيء على حاله، كل شخص موجود في عالمه، كنا غافلين عن الدين والآن نحن واعيين لنفوز بالأجر الثمين، كنا عالقين في أرض الخائنين والآن نحن عائدين إلى أرض التائبين، كورونا كابوس مخيف أيقظنا من نوم عميق، سر دفين جاء من كثرة الفتن وتعقب الآخرين، أصبحت الحياة معرضا للمحتالين هناك توجد أدوات التلوين وأشهر الرسامين، سالت الدماء في عصر الجاهلين، رسمنا لوحة بدماء العاشقين، لوحة فنية خرجت من معرض المقاتلين، وباء جعلنا صامتين لم نتحرك إلا حركتين حركة عدنا بها إلى الأصل الدفين وحركة رفعنا فيها أيدينا إلى رب العالمين، إشتقنا إلى أصدقائنا والمعلمين ضاقت أنفسنا وركضنا هاربين ممن نهرب؟ من حياة مقدرة لنا أم من فيروس حاصرنا!! لعبنا مع الحياة مرتين مرة انجرحنا ومرة كنا حذرين، قمنا الليل وركعنا خاشعين، تبنا لله وعدنا إلى الدين، عدنا تائبين عدنا خائفين مرت علينا السنين كتمنا الوجع وعذاب الأيام أدركنا أن لا شيء يستحق الإهتمام، كابوس أعادنا إلى ذكريات الماضي الجبان، سرنا في طريق الإيمان واجهنا الظلم والمعاناة، غرقنا في سبات تعبنا من اللوم والعتاب، وباء جعلنا غرباء أبعدنا عن الأصدقاء انقطع الإتصال ورحلت كلمة السلام، إبتعدنا متران، سقطت الأمطار في موسم العزاء، صدمة جعلت الناس أحياء، بلد كبير بدون دواء، إنتشر الخوف في الأحياء، كورونا شمعة أحرقت العالم بأكمله، قصة حزينة لا تريد الإنتهاء، لوثت العالم بالدماء، أطفال أبرياء، شيوخ أوفياء، حادثة في كل مساء، سراب يطير في السماء، زاوية قتلها الصمت والحياء، وباء ظهر ليسلب أقنعة الخداع، جعلنا في صداع يجب أن نرضى ونأتي بالدواء لو غادر الأحباب سنبقى في ضياع، حقيقة صماء، خطر يهدد العالم لتجتمع الأشياء، كورونا هدية الوداع هدية من رب السماء، كنا غافلين ونحن أحياء، وباء مقدر لنا أن نراه نعمة من عند الله، تركنا الصلاة وسرنا في طريق الحرام، تركنا الحلال وأفسدنا النيات، كتمنا من كثرة العتاب، الندم الشديد بعده الصواب، تلوث الحي في ساعات يا لها من معاناة، انكسرنا من الأحزان، كورونا أيقظتنا من المنام رفعت عنا غطاء الحرام، كنا نرى النور في الظلام انطفئت الشموع أصبحنا عميان من كثرة الفتن والتخطيط للإنتقام، كورونا قصة بألف عنوان، خبر عاجل عند الإعلام، ظن البعض أنه إشهار لكنه نعمة من عند الغفار، بداية لها نهايتان إما الموت أو البقاء على قيد الحياة، الدنيا مسارات أين نسير في هذه الأيام؟إبتسمنا لننسى الآلام، ما أجمل طريق الإسلام، كورونا جمعتنا نحو السلام هذا ما كنا نهدف إليه منذ أعوام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.