جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

كن فخور بقلم صبري الشيخة

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

كن فخور بقلم صبري الشيخة

- Advertisement -


كن فخوراً بما قدّمت وبما أنجزت وبما أفدت به الناس، ولكن كلّ ذلك لا يعني أنّك قد قدمت كلّ ما عندك، لا زال هناك الكثير منّا مِمن يحتاج إلى المساعده، ومن يحتاج إلى شمعه لتضيء له الطريق، ومن يحتاج إلى أخ يشد أزره في وقت الضيق، ودائماً حاول أن تكون ذلك الشخص الذي في نهاية اليوم لا شيء يريحك أكثر مثل رؤيته، ولو تحطم لك أمل فاعلم بأنّ الله يحبّك وابتسم، ولا تقل الحظ عمره ما كمل، ولكن قل أنّي حاولت ولكن الله ما قسم. إنّ الإنسان الذي يملك القلب الطيب الجميل لا يعرف الحقد والانتقام ويسامح بسهولة على الرغم من كلّ ما يشعر به من تعب وإرهاق، فتجد الابتسامة تملأ وجهه كما أنّ القلب له ميّزة جميلة إذ إنّه لا يتّصف بصفة سيئة ولا يسمح للسواد الذي يعشّش حوله أن يلوّث نقاءه، ولا أن يخطف البسمة التي تظهر على وجهه رغم الألم، ذلك السواد الذي يريد أن يسرق من قلبه إشراقه، عفواً أيّها السواد قِف عندك وابتعد قليلاً وعد إلى الوراء.. لن تأخذ منه طيبة قلبه لأنّ إنساناً كهذا مِن الصعب أن تهزّه الريح مهما كلّف الأمر. عندما يوزع الله الأقدار ولا يمنحك شيئا تريده فاعلم تماماً بأنّ الله سيمنحك شيئا أجمل مما تريد. أحياناً يغمرنا شعور غريب شعور أنّنا بحاجه لشخص، شخص يمدّ لنا يده حين سقوطنا، شخص يكون معنا في نجاحنا وفشلنا، شخص يحبنا لذاتنا ولأفكارنا، شخص يكون الحلقة المفقوده في سلسلة حياتنا، ولكن وبكلِ أسف هذا الشخص لا نستطيع أن نجده بسهوله وإن وجدناه يصعب علينا التمسّك به.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.