جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

كنت أنظر إليه/ميار أبو الفتيان

0 59

كنت أنظر إليه

ميار أبو الفتيان

كنت أنظر إليه، وكأنه ذاك الوجه الذي لم يخلق منه اثنين..أطيل النظر لملامحه الغامضة

لعينيه البُنيتين

أحاول حفظها جيدًا لئلا تتوه مني بين ثنايا الذاكرة

وإذا تحدث أغمض عينايا حتى يترسخ صوته بأذناي.

“كنت أعلم بأن لهذا اللقاء نهاية “..أخذت أصلي بيني وبين نفسي بأن لا ينتهي،

وحينما حانت تلك اللحظة التي يتحتم على كلانا أن يأخذ طريقه؛

تمسكت بيده، لم أفعل ولكنه قلبي أسرف في التعلق.

نظر إلي وعيناه تسألني ماذا فعلت!

صرخت فيه : لماذا كسرت كل تلك القواعد التي بنيتها تباعًا وقد أقسمت بألا يخترقها أحد !

لماذا جعلتني بكل هذا التشتت، والإرتباك، والتشتت..!!

شد على عضدي: ومن أين جئتِ أنتِ لتضعي لي كل تلك القوانين

وترغمينني على اتباعها بمجرد ما إن تنظرين في عينيّ..!

توسلت إليه في صمت بأن لا نفترق

بأن نظل بتلك الأرض الغريبة على قيد الحياة،

ولكنه أصر بألا نفعل لم في ذلك من نجاة.قطع شرودي الطويل بوداعه المبجل

فابتسمت على حقيقة واقعي وما إن أخذ الطريق للبعيد،

حتى وضعت يدي على صدري متأملة بأن يعود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.