جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

قضية “ماريا” لالة فوز أحمد “

0 3

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

قضية “ماريا” لالة فوز أحمد “

بعدما كان لزاما واضطرارا
أن تغادر
استهلت باكرا جمع حقائبها
وبعض المجوهرات التي أهداها إياها السلطان

- Advertisement -

لم يبت تلك الليلة في حضنها ؛
كان مشغولا جدا بأمور أخرى تخص الرعية.
طلبته لخلوة بلهيب جذوة فوق نار غاضبة وشهية
لم يرفض
فأجاب:لبضع دقائق فقط…
استدرجته لبيت نومها.
واطلقت شراع لسانها وهي تطرز الكلمات.
اي حبيبي ..!
كيف تذهب وتتركني
تتركني وقد اشتاقتك فرائض بدني
ابق قليلا
ولو تتكلفني
اهديك من القبل
ما لم كن أبدا لك بالحسبان
كيلو ذهب من سيقاني ورقائق نعمان
واجمع ما تبقى في قلبك
من درر المرجان
….
هي كانت امرأة ذكية و تعلم ان قضية الرعية
كان اسمها الشخصي “ماريا”
من الادب الساخر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.