جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

قصائدٌ قاتلةٌ/ محمد القليني

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

قَصائدُ قاتِلةٌ

- Advertisement -

لماذا يا اللهُ لَمْ تَخْلُقْني شَجَرةً؟
كان مِن المُمْكِنِ حينَها أنْ أبْسُطَ ذِراعي
فيَقِفُ عُصْفورٌ فَوْقَها ويُغَنّي.
أو أنْ أتَبَرَّعَ بقِطْعةٍ مِنْ جَسَدي
لِيَصْنَعَ بها عاشِقٌ جيتارًا
ولا يَكُفَّ عنِ العَزْفِ تحْتَ شُرفةِ حبيبَتِهِ
كُلَّ مَساءٍ.
أوْ أنْ أُقَهْقِهَ حينَ تُدَغْدِغُني الرّياحُ
فتَسْقُطُ مِنْ جُيوبي تُفّاحَتانِ
فيأْكُلُ رَجُلٌ فقيرٌ واحِدةً
ويحْمِلُ الأُخْرَى إلى زَوجِه التي
تتَضَوَّرُ جُوعًا في حُجْرةٍ ضيِّقةٍ.
لِماذا يا اللهُ لَمْ تَخْلُقْني شَجَرةً؟
ولماذا خَلَقْتَني شاعِرًا
حينَ أتَحَدَّثُ
تتَساقَطُ مِن فَمي كُلُّ حبيباتي السّابِقاتُ
وحين أضَعُ رأسي على الوِسادةِ
تَجْثُمُ فَوْقَ صَدْري كُلُّ القصائدِ
التي لَمْ أتَمَكَّنْ مِنْ كِتابَتِها.

محمد القليني

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.