جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

قبلة المصريين من الفقراء والأغنياء للتنزه فيها ؟؟؟

0 76

بقلم / محمــــــد الدكـــــرورى

 

 

حدائق الفقراء والاغنياء ومنتزه جميع الفئات من الشعب المصرى هى القناطر الخيريه حيث تعد القناطر الخيرية التي شيدها محمد علي باشا، والي مصر، أعجوبة فنية وأثرية وسياحية وواحدة من أروع الآثار المصرية الحديثة في مجال هندسة الري، كما تعد هذه القناطر الأولى من نوعها في العالم آنذاك، ولا تزال تتمتع بسحرها الذي يجذب إليها ملايين السياح العرب والأجانب سنويا وهي البقعة الخضراء المفضلة لرحلات الشباب وطلبة المدارس، كما يواظب المصريون علي اختلاف طبقاتهم ومستوياتهم الاجتماعية في السياحة إليها للترويج عن أنفسهم.

ويتألف المشروع من قنطرتين كبيرتين على فرعي النيل يوصل بينهما برصف كبير، وشق ترع ثلاث كبري تتفرع عن النيل فيما وراء القناطر لتغذية الدلتا، وهي الرياحات الثلاثة المعروفة برياح المنوفية ورياح البحيرة ورياح الشرقية، الذي عرف بالتوفيقي بعد ذلك لأنه أنشئ في عهد الخديوي توفيق باشا.

وقد وضع محمد علي باشا حجر أساس القناطر الخيرية بعد ٤٣ عامًا من حكمه لمصر، ثم تراخي العمل في تنفيذ المشروع في أواخر عهد محمد علي وتوقف بعد وفاته في ولاية عباس الأولى بحجة أن حالة الخزانة لا تسمح ببذل النفقات الطائلة التي يتكلفها تنفيذ المشروع والذي تجاوزت نفقاته الإجمالية المليون جنيه وتم بناء القناطر وإنشاء الرياح المنوفي في عهد سعيد باشا.

وترك محمد علي باشا مئات الأفدنة حول القناطر لأجل التوسعات المستقبلية كما خصص ٥٠٠ فدان جميعها تطل علي النيل مباشرة للحدائق المقامة علي نمط المنتزهات والحدائق وهي مزودة بالأشجار النادرة التي جلبها من مختلف أنحاء العالم ..

وتستقبل القناطر الخيرية سنويا الزائرين وهى أصبحت منطقة سياحية من الطراز الفريد. وساهم قربها من القاهرة التي تبعد عنها بمسافة ٢٢ كيلو مترًا وإمكانية الوصول إليها عبر النيل بسهولة في ازدهارها كمنطقة جذب سياحي.

ولم يكن محمد على يعلم وهو يبنى تلك القناطر لحماية للنيل ومياهه أنها ستكون قبلة المصريين من الفقراء والأغنياء للتنزه فيها، حتى أنه كانت توجد بها استراحة للملك فاروق ملك مصر السابق، وكذلك استراحة شهيرة للرئيس السادات الذى كان يقيم بها بشكل شبه دائم …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.