جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

قبس من نور ومع غزوة بنى المصطلق (الجزء الأول)

0 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

إعداد / محمـــد الدكـــرورى

ومازال الحديث موصولا عن غزوات النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وكان عندما جاء الإذن للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والمسلمين من الله سبحانه وتعالى وهو فى المدينة المنورة بالقتال بعد أربعة عشر عاما من الصبر على أقسى صور الإذلال والملاحقة، لم يتوان الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، في الخروج بالمسلمين على شكل سرايا وغزوات، وذلك لتأمين حياتهم في المدينة، في مواجهة القبائل المتربصة بهم، وفي مواجهة قريش التي لا تريد أن تعترف بكيانهم الجديد، ولا أن ترفع سياطها عن المستضعفين المعتقلين لديها الممنوعين من الهجرة، ولا أن تكف عن مصادرة أموالهم، وعن ملاحقة الدولة الجديدة بصورة التآمر والتأليب والتحريض لليهود والمنافقين في المدينة، وللقبائل الأخرى في الجزيرة، ولقد كانت السرايا أشبه بالدوريات الاستطلاعية التي تسعى لفرض الهيبة وإشعار الآخرين باليقظة.

وأيضا لاستكشاف الطرق المحيطة بالمدينة، والتي يمكن أن ينفذ منها الأعداء، وعقد معاهدات السلام مع القبائل التي تقع مساكنها على هذه الطرق، فضلا عن جمع المعلومات عن هذه القبائل وصلتها بقريش، والتفاهم معها لتزويد المسلمين بالمعلومات عن تحركات أهل مكة ضد دولة الإسلام في المدينة، ومن متابعة حركة السرايا فيبدو أن السرايا التي يقل عدد أفرادها عن عشرة أفراد كان هدفها استقصاء الأخبار وجمع المعلومات، إلا إذا فرض الأعداء عليها الدفاع عن نفسها، أما السرايا الأكثر عددا فكانت سرايا مسلحة ومدربة هدفها إرهاب العدو حتى لا يفكر في غزو المدينة، وكانت على استعداد للاشتباك عند اللزوم مع جمعها للأخبار والمعلومات أيضا، وكان عدد بعض هذه السرايا يتجاوز مائتي مقاتل، وأما عن غزوة بني المصطلق أو غزوة المريسيع فهي غزوة قد جرت أحداثها في شهر شعبان فى السنة الخامسة من الهجرة.

- Advertisement -

وأما عن بنو المصطلق فهي قبيلة عربية، هم فرع من خزاعة، والمصطلق هو جدهم، وهو جذيمة بن سعد بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر ماء السماء، وهى من قبيلة خزاعة، المنحدرة من أزد، وهى الأزد القحطانية وقد كانت أراضيهم على مقربة من شاطئ البحر الأحمر بين جدة ورابغ، وقد تعرض بنو المصطلق، المتحالف مع قريش مكة، لهجوم استباقي من المسلمين، حيث تلقى المسلمون خبرا بأن القبيلة كانت تتجمع ضد المسلمين تحت قيادة الحارث بن أبي ضرار، وقد قابلت قوات المسلمين بني المصطلق في معركة في مكان سقاية يدعى المريسيع وهزمتهم بصعوبة، فأخذوا عددا منهم أسرى، ومن بين الأسرى الذين أخذهم المسلمون ابنة الحارث السيدة جويرية بنت الحارث، وجويرية هذه هي أم المؤمنين التي أصبحت فيما بعد زوجة للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وقد تضمنت الحملة أيضا.

نزاعا بين المهاجرين والأنصار، وقد باغتهم النبى صلى الله عليه وسلم عند منطقة تعرف بماء المريسيع، وعندها حصل قتال غير متكافئ بين المسلمين وبني المصطلق لهول المفاجأة لأن النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، قام بالإغارة على بني المصطلق وهم غارون وأنعامهم تسقي الماء فقتل مقاتلتهم وسبى نساءهم، وقد غنم المسلمون غنائم غنائم ضخمة وسبوا عددا كبيرا من نساء القبيلة، وكان من بين السبايا كان منهم جويرية بنت الحارث ابنة زعيم بني المصطلق الحارث بن ضرار، والتي أصبحت ملكة يمين عند النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وأصبحت أم المؤمنين جويرية بنت الحارث، وكانت متزوجة بابن عمها مسافع بن صفوان بن أبي الشفر الذي قتل في هذه الغزوة، وعندما قسمت الغنائم وقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس فكاتبته على نفسها، وكانت امرأة جميلة فأتت النبى صلى الله عليه وسلم، تستعينه على كتابتها.

فرأتها السيدة عائشة فكرهتها لملاحتها وحلاوتها وعرفت أن رسول الله سيرى منها ما رأت، وقد عاشت إلى خلافة معاوية بن أبى سفيان وتوفيت في المدينة في شهر ربيع الأول من سنة ست وخمسين من الهجرة على الأرجح وصلى عليها مروان بن الحكم أمير المدينة ودفنت بالبقيع، وكان السبب في زواجه منها أنه لما قسم عليه الصلاة والسلام السبايا، وقعت جويرية في سهم ثابت بن قيس، وأرادت جويرية من رسول الله أن يقضي عنها مكاتبتها، ففعل ذلك رسول الله وتزوجها، وبسببها فك المسلمون أسراهم من قومها، وكانت رضي الله عنها ذات صبر وعبادة، فعن ابن عباس قال “خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من عند جويرية وكان اسمها برة ، فحول اسمها إلى جويرية، فخرج وهي في مصلاها ورجع وهي في مصلاها فقال ” لم تزالي في مصلاكِ هذا” قالت نعم، قال ” قد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت لوزنتهن

سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته ” رواه أبو داود، وكان الهدف من زواج رسول الله من جويرية بنت الحارث الطمع في إسلام قومها، وقد تحقق هذا الهدف السامي، فأعز الله المسلمين بإسلام قومها، وأما عن الحارث بن أبي ضرار، فهوالصحابي الحارث بن أبي ضرار، وهو حبيب، بن الحارث بن عائد بن مالك بن جذيمة، وهو المصطلق، بن سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة الخزاعي المططلقي، وهو أبو السيدة جويرية، زوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بنت الحارث، قال ابن إسحاق، تزوج رسول الله جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، وكانت في سبايا بني المصطلق من خزاعة، فوقعت لثابت بن قيس بن شماس، فذكر الخبر، ثم قال فأقبل أبوها الحارث بن أبي ضرار لنداء ابنته، فلما كان بالعقيق نظر إلى الإبل التي جاء بها للفداء، فرغب في بعيرين منها، فغيبهما في شعب من شعاب العقيق.

ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال يا محمد، أخذتم ابنتي وهذا فداؤها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “فأين البعيران اللذان غيبت بالعقيق في شعب كذا وكذا”? فقال الحارث أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، ما اطلع على ذلك إلا الله، وأسلم الحارث، وابنان له، وناس من قومه، ولقد كان عندما دفع خادم عمر البدوي حليفا للخزرج، وهم الذين حاول زعيمهم عبد الله بن أبي بن سلول نشر الاستياء في منزل المسيرة، وقد أحبط النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، أي قتال من خلال مواصلة المسيرة على الفور، وكان في وقت لاحق ظهرت حادثة الإفك على ألسنة بعض المنافقين وبعض المسلمين ممن صدق الحادثة، لتنزل بعدها سورة النور وفيها براءة أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، وتم غزو بني المصطلق في اليوم الثامن من شعبان في السنة الخامسه وهناك رأى آخر يقول فى السنه السادسة للهجرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.