جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

قبس من نور ومع حق اليتيم فى الإسلام ” جزء 10″

0 89

قبس من نور ومع حق اليتيم فى الإسلام ” جزء 10″

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء العاشر مع حق اليتيم فى الإسلام، قالت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة قالت، فخرج علينا بلال فقلنا له ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما، وعلى أيتام في حجورهما، ولا تخبره من نحن، قالت فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم من هما ؟ فقال امرأة من الأنصار، وزينب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الزيانب؟ من هما ؟ قال امرأة عبد الله، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم لهما أجران أجر القرابة وأجر الصدقة” رواه البخارى ومسلم.

وعن عمارة بن عمير عن عمته أنها سألت السيدة عائشة رضي الله عنها، قالت في حجرى يتيم أفآكل من ماله؟ فقالت السيدة عائشة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن من أطيب ما أكل الرجل من كسبه وولده من كسبه” رواه أبو داود والترمذى وقال حديث حسن، وكفالة اليتيم المالية تقدر حسب مستوى المعيشة في بلد اليتيم المكفول بحيث تشمل حاجات اليتيم الأساسية دون الكمالية، فينبغي أن يتوفر لليتيم المأكل، والمشرب، والملبس، والمسكن، والتعليم بحيث يعيش اليتيم حياة كريمة، ولايشعر بفرق بينه، وبين أقرانه ممن ليسوا بأيتام، ولا بأس أن يشارك أكثر من شخص في كفالة اليتيم الواحد، وعن بشير بن عقربة الجهنى قال .

لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فقلت ما فعل أبي؟ قال صلى الله عليه وسلم استشهد، رحمة الله عليه” فبكيت، فأخذنى فمسح رأسى وحملنى معه وقال” أما ترضى أن أكون أنا أباك، وتكون عائشة أمك؟” وعندما بلغ النبى صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحى خبر استشهاد قادة معركة مؤتة زيد بن حارثة، وجعفر بن أبي طالب، وعبدالله بن رواحة، انطلق صلى الله عليه وسلم إلى بيت جعفر بن أبي طالب، قالت أسماء بنت عُميس زوجة جعفر دخل عليّ رسول الله وقد دبغت أربعين منيئة، وعجنت عجيني، وغسلت بنيّ ودهنتهم ونظفتهم، قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ائتيني ببني جعفر” قالت فأتيته بهم، فتشممهم وذرفت عيناه.

فقلت يا رسول الله، بأبي أنت وأمي ما يبكيك، أبلغك عن جعفر وأصحابه شيء؟ قال “أصيبوا هذا اليوم” قالت فقمت أصيح، واجتمع إليّ النساء، وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلي فقال” لا تغفلوا آل جعفر من أن تصنعوا لهم طعاما، فإنهم قد شُغلوا بأمر صاحبهم” ومما تقدم يتبين لنا حب رسول الله صلى الله عليه وسلم للأيتام، والتوجيه إلى حبهم، وأما عن أكل مال اليتيم و ظلمه، فقد قال الله تعالى “إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا و سيصلون سعيرا” وقال الله تعالى ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده” وعن أبي سعيد الخدرى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في المعراج.

” فإذا أنا برجال وقد وكل بهم رجال يفكون لحالهم، وآخرون يجيئون بالصخور من النار فيقذفونها بأفواههم وتخرج من أدبارهم فقلت يا جبريل من هن هؤلاء ؟ قال الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا” رواه مسلم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يبعث الله عز و جل قوما من قبورهم تخرج النار من بطونهم تأجج أفواههم نارا، فقيل من هم يا رسول الله ؟ قال صلى الله عليه وسلم ألم ترى أن الله تعالى يقول إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا” وقال السدي رحمه الله تعالى يحشر آكل مال اليتيم ظلما يوم القيامة ولهب النار يخرج من فيه ومن مسامعه وأنفه وعينه كل من رآه يعرفه أنه آكل مال اليتيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.