جريدة النجم الوطني

فوضى الروح…بقلم/ آية هلالي

0 12

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فوضى الروح…بقلم/ آية هلالي


هاتفه المخرب اصبح يشع نورا بعد رؤية عيناها و تلك الابتسامة النابضة لقلبه
الهاتف لم يعد يصل الأصوات ربما بسبب تغير الشبكات
-أنني لا استمع لما تقولينه ..!
-و لا أنا كذلك ..؟!
إنقذت برهة من الزمن و إنتهت مشكلة الصوت أصبح صوتها أكثر وضوحا
لكن كانت هناك مشكلة لا أعلم ما هي ..؟
ربما تأثير تلك النظارات ..
-أريد قطع المسافات من أجل عناق و ثواني تجمعنا …

-لماذا كل هذه الفوضى التى أخوضها ؟
-رجاء قم بإنهاء المكالمة حالا
-لا أريد..
-سوف أكون هناك بعد بضعة أيام سنلتقي لتعود القلوب للعيش مجددا ,
حتى يشع النور بعيناكي من جديد ..
يوجد لهفة للقاء و العناق لمس تلك الأيادي و لنظر للأعين
يوجد لهفة و إنقطاع للأمل ..
سوف يعود الأمل من جديد سوف نكون أجمل
و أنت الأجمل على الاطلاق
فالحقيقة لو لا عيناكي و وجودك لم أتمكن من رؤية النور و لا حتى العيش..
كيف لي بدونك؟..؛
كيف يعقل أن يعيش أحدهم بدون روح؟
هل يتنفس، يمضي أيامه كأنه لم يحصل معه شئ..
هذا الأمر لا يصدق و لا يحدث أبدا على ما أظن أنه مجرد كبوس مخيف ،فهي لا تستطيع أن تتركني في عالم الخراب
بقلم آية هلالي ✍

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.