جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

فن الحياة بقلم/آية هلالي

0 47

فن الحياة بقلم/آية هلالي

هناك أحلام أجهضت..

أحدهم كان يقف على ناصية حلمه، يفكر بتعمق يرسم جزء من حياته بالأحلام

و يقول دائما أن الأحلام هي مأوي كل من كسرته الحقيقة

نُكمل جزء رائع مفقود، لذة إنحرمنا منها

صورة نتمنى رؤيتها ،

صديق نشتاق له، و بشدة نرسم تفاصيله بأحلامنا

حبيبة هاجرت قلب حبيبها يلامس أبسط الأشياء بيها

يضع موسيقي لا أعلم ماهي؟!!

لكنه يقول دائما أن الكتابة متعلقة بالموسيقى لا غنى بواحدة عن الأخرى فالحقيقة هن واحد

و الآن أنصت لها لأنني في عالم الأحلام

إنه مخالف تماما لهذا الواقع

لا أجد الكلمات مجددا ، لكنه يغني الروح

يجعلها تحلق بعيدا مثل روح هذه الإنسانة التي تكتب كلمات تنتقيها من داخل أنثي تنشد قصيدة الأحلام

إذن ماذا عن قصيدة الحياة ..؟!

قصيدة الواقع تقصدي!

هذه متعلقة بالحقيقة علينا أن ننسى كل ما مضى رغم علمي بأنه شئ شبه مستحيل

لكن لا بئس الأمر ليس محرج لنجرب لننسى كثيرا و نترك قليلا إن تفكرنا كلاهما ستتحطم أمالنا

و نحن نريد نشيد يظل عالقا بالقلوب بالعقول بكل ما يملك الإنسان من أشياء شعورية

لنجعله يشعر بالأمل يطرق أبوابه ، نوافذه

يحمل معه أخبارا سارة لذلك القلب الذي ظل يشتاق لفرح

هيا يا شعب

يا عنوان السلام و الرحمة أنتم

الشاعر بينكم فليكتب أجمل العبارات يجعلها تتطاير

تدخل من تلك الأبواب و النوافذ

و الرسام المحترف يرسم لوحة الحياة

طبيعة، زهور ، غيوم بيضاء، صوت العصافير، لحن جميل إكتمل مع هذه الصورة

و المذيع بيننا يضع أغنية فيروزية تذكرنا بأجمل الأصوات العربية

و التونسيُ يستمع لسيد الأغنية التونسية لطفي بوشناق

أغانه ترسم ملامح تونس الجميلة ممّا يجعلني أعشق تراب أرضي، بلادي، موطني

الراقص المحترف يعبر بجسده يستغل ما ليس للإستغلال

تلوح يديه هنا و هناك، نظراته ثاقبة تروح تلقائيا تجاه راية وطني يصرخ و بشدة “يا أجمل ما رأت عيني يا بلدي “

الممثل على الركح ليقل ما يشاء

يعبر، يصرخ، لكنه سيعبر عن جمال الحياة و حتى إن لم تكن حقيقة عليه أن يقوم بواجبه

يصرخ ليس بمعنى ذلك الصوت المرتفع المزعج

لا إنها صرخة روح التي تريد هذه الحياة الجميلة

كل العالم ينشد و ينشر هذه القصيدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.