جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

“فداك يا وطني” بقلم/ محمد تقي الدين

0 18

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

“فداك يا وطني” بقلم/ محمد تقي الدين

الوطن قطعة من القلب ، بل هو القلب ذاته، يعرف قيمته كل عاقل حر ليس عبدا لتنظيم , أو جماعة .

قال الشاعر العظيم أحمد شوقي فيه :

وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي
وهفا بالفؤاد في سلسبيل ظمأٌ للسواد من عين شمس
شهد الله، لم يغب عن جفوني شخصه ساعةً ولم يخلُ حسي
يصبح الفكر والمسلة ناديه …. وبالسرحة الزكية يمسي…

مفهوم الوطن:

الوطن، مفهومٌ واسعٌ، لا يمكن حصره في كلماتٍ قليلةٍ، فالوطن هو المكان الذي يضمّنا بين أحضانه، هو البيت الكبير الذي تستريح فيه النفس، وتأوي إليه الروح، وهو الأرض الرحبة التي نحيا فيها ونموت وندفن فيها، فإن سافرنا نشتاق إليه، وإن عدنا إليه قبّلنا ترابه شوقاً وشغفاً، فالوطن ليس مجرد كلمة تُقال بشكلٍ عابرٍ، إنما مفهومٌ واسعٌ باتساع الحياة، فهو البيوت والشوارع والمدارس والجامعات، هو المساجد والكنائس والأشجار ,والورود، والأهل , والأصدقاء .هو الماء ,والهواء , هو الروح والوجدان .

فداك يا وطن :

كم يحتاج الوطن منا ؟ ولكم نحتاج إلى الوطن؟! وكم تبكي العين حزنا عليك يا وطن. تفرق أخوتي فصاروا جماعات شتي , و تنظيمات تائهة.

الكل يبحث عن ذاته, ومجده وقد نسوا عهد الوطن إلا من رحم ……….. عهد السلام, والمحبة. بدلت المحبة عداوة وحرفت الآيات والاحاديث .وانتشر الطابور الخامس في كل مكان وفعِّلَ الجيل الرابع من الحروب .

- Advertisement -

كم يحتاج الوطن لنعود أخوة متحابين على قلب رجل واحد نعمل جميعا لرفعته وعلوه وسموه .

ماذا غيرت فينا الثورات على مر العصور سوى الضعف والمذلة والهوان فهي في حقيقتها مرتبة لدمار البلاد، ومدعمة من الخارج ، وقد أثبت الأيام ذلك. برغم أن هنا أبطال حقيقين شاركوا حبًا في وطنهم , ورغبةً في عودته من قلة قلية استنفعت بثرواته.

ماذا غيرت فينا السنون ونحن في قناعة واعتقاد واهم أننا في القمة , ونحن نسارع إلى القاع . لا يشغلنا سوى لقمة العيش وعدم الرغبة في التضحية بيها من أجل بناء الوطن , وصنع الحضارة , وتوحيد الصف , ومحاربة الفساد الأخلاقي , والإداري , والديني الذ احدث بيد أعداء مصر عن طريق جنودهم واتباعهم .

كنا لا نملك من الحضارة سوى الأطلال التي نغني لها ليل نهار حتي تلك الأطلال سرقت بيد الفاسدين سلبت مصر كنوزها وأثارها وتاريخيها حتى يجردها الأعداء من الماضي , والحاضر كي لا نكون في المستقبل .

لكن بفضل الله تعالى منا الله علينا بقيادة رشيدة عملت على البناء والإصلاح وتطوير المشروعات والطرق والمدن وتطوير الجيوش والأجهزة الأمنية للحفاظ على الماضي , والحاضر , والمستقبل عادت روح الوطنية فاستشهد الرجال فداء للوطن .

أصدقائي نحن لا نحتاج إلا ثورة على أنفسنا , وأطماعنا , على العجز والكسل, والخمول , وحب الشهوات.

نحتاج أن نتعلم التضحية بالعيش من أجل الوطن .نحتاج لترسيخ المبادئ والقيم , والأخلاق , نحتاج إلى نشر العدل بيننا , نحتاج للقناعة والرضا .نحتاج للعمل, والكفاح, وتخطي العقبات , والحواجز .

نحتاج للعمل بالأولويات والبناء , نحتاج إلى إنكار الذات في سبيل الوطن . وليعمل الجميع في مكانه بجد , ونشاط , وحب, وإخلاص.

لا نأمل من ذلك شيئا سوى رفعة الوطن , وإسعاد حياة الآخرين قبل حياتنا, والشعور بالمسؤولية .

وأن يجعلها هي الوسام على صدره تجاه الآخرين والوطن أن نعود أخوة من أجل الوطن. , رحم الله شهداء الوطن , ولنحيا فداك يا وطن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.